أحزاب عراقية تتغزل بنفوذ إيران وترفض وجود أمريكا

السيستاني يؤكد ضرورة احترام سيادة البلاد

أحزاب عراقية تتغزل بنفوذ إيران وترفض وجود أمريكا

أكدت المرجعية الشيعية العليا بزعامة علي السيستاني، أمس الجمعة، احترام سيادة العراق وقراره السياسي ووحدة أراضيه، فيما رفض قيادي في جبهة الإنقاذ والتنمية تماهي أحزاب وميليشيات بالولاء لنظام إيران، ومطالبتهم بضرورة خروج القوات الأمريكية، لافتًا إلى أنهم يسعون لتمكين نظام طهران في مصير البلاد مستقبلًا، واعتبر دعوة مقتدى الصدر ما هي إلا غطاء لبسط نفوذ إيران.

» النجيفي ينفي


وفي سياق أنباء تحدثت عن وجود تهديدات أمريكية للقوى السياسية السنية والكردية؛ لمنع نوابها من حضور جلسة البرلمان السابقة بشأن التصويت على إخراج القوات الأجنبية، قال القيادي أثيل النجيفي: إن موضوع تعرض القوى السياسية السنية والكردية إلى تهديدات أمريكية، لمنع حضورها جلسة البرلمان للتصويت على قرار إنهاء التواجد الأجنبي، لا يستحق الرد، فهو غير صحيح إطلاقًا.

وبيَّن النجيفي أن القوى السياسية السنية والكردية، لديها كل المبررات المنطقية المعقولة لكي ترفض محاولات انفراد إيران بالقرار العراقي، بغطاء إخراج القوات الأجنبية من العراق، وأضاف: لا نرى أن القضية هي إخراج للقوات الأمريكية من العراق، فقط، بل ننظر إلى الأمر على أنه إبعاد لكل جهة يمكن أن تزعزع النفوذ الإيراني في بلادنا، أو تقلل من قدرة طهران على التحكم في مصير العراق ومستقبله، ولهذا نحن ضد هذا التوجه.

» خطبة المرجعية

في غضون هذا، قال أحمد الصافي معتمد المرجعية الشيعية، خلال خطبة صلاة الجمعة في كربلاء: إنّ السيستاني يؤكد موقفه المبدئي من ضرورة احترام سيادة العراق واستقلال قراره السياسي ووحدته أرضًا وشعبًا، ورفضه القاطع لما يمسّ هذه الثوابت الوطنية من أي طرف كان وتحت أي ذريعة، وللمواطنين كامل الحرية في التعبير ـ بالطرق السلمية ـ عن توجهاتهم بهذا الشأن والمطالبة بما يجدونه ضروريًا لصيانة السيادة الوطنية بعيدًا عن الإملاءات الخارجية.

وأكد الصافي أن المرجعية الدينية تدعو مرة أخرى جميع الفرقاء العراقيين إلى أن يعوا حجم المخاطر، التي تحيط بوطنهم في هذه المرحلة العصيبة، وأن يجمعوا أمرهم على موقف موحّد من القضايا الرئيسة والتحديات المصيرية، التي يواجهها، مراعين في ذلك المصلحة العليا للشعب العراقي حاضرًا ومستقبلًا.

» سيادة عراقية

من جانبه، شدد الرئيس برهم صالح على أن العراقيين مصرّون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة.

وقال صالح في تغريدة على «تويتر»: العراقيون مصرّون على دولة ذات سيادة كاملة غير منتهكة، خادمة لشعبها ومعبرة عن إرادتهم الوطنية المستقلة بعيدًا عن التدخلات والإملاءات من الخارج، دولة ضامنة لأمنهم وحقوقهم في الحياة الحرة الكريمة، دولة في أمن وسلام مع جيرانها.

على الجانب الآخر، تبارت أحزاب إيران وميليشياتها العراقية، في التغزل بالتظاهرات، التي دعا إليها مقتدى الصدر وسمّاها «مليونية»، في وقت أكدت وكالات أنباء عالمية وشهود عيان، أن عدد المشاركين بـ«مليونية الصدر» لم يتخطوا حاجز الـ10 آلاف عراقي.

ودعا مقتدى الصدر في التظاهرة «قليلة العدد»، التي جاءت تنفيذًا لأوامر من طهران، إلى إلغاء كل الاتفاقيات الأمنية بين العراق والولايات المتحدة لغياب التوازن فيها، ولأنها أقرت بوجود الاحتلال للبلاد.
المزيد من المقالات
x