«البحرية» تستقبل الدفعة الأولى من الزوارق الإعتراضية السريعة

«البحرية» تستقبل الدفعة الأولى من الزوارق الإعتراضية السريعة

الخميس ٢٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
• قائد القوات البحرية: استكمال المنظومة خلال أشهر

• تساهم الزوارق في رفع مستوى الجاهزية


• استقبال طائرات عامودية قتالية الشهر المقبل


رعى قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، اليوم الخميس، حفل استقبال الدفعة الأولى من مشروع الزوارق الإعتراضية السريعة الفرنسية من نوع (HSI32) بالمنطقة الشرقية، وذلك في إطار التعاون المشترك بين المملكة وفرنسا في مجال التصنيع والتعاون العسكري.

واشتملت الإتفاقية الموقعة مع شركة (CMN) الفرنسية تصنيع وتوريد عدد من الزوارق السريعة من نوع (HSI32)، جزءاً منها يصنع في فرنسا والجزء الآخر في المملكة ضمن برنامج نقل التقنية ، وتعد هذه الزوارق من أحدث الزوارق الإعتراضية البحرية السريعة في العالم لما تتميز به من إمكانات عالية جداً.

وأوضح قائد القوات البحرية الملكية السعودية الفریق الركن فھد بن عبدالله الغفیلي، أن هذا اليوم يعتبر من أيام القوات البحرية الخالدة، ولحظات يسعد بها الجميع وذلك بوصول الدفعة الأولى من مشروع زوارق الاعتراض السريعة (HSI32).

وثمّن الدعم اللامحدود الذي تحظى به قواتنا المسلحة عامة وقواتنا البحریة بشكل خاص من قبل حكومتنا الرشیدة بقیادة خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز القائد الأعلى لكافة القوات العسكریة -أیده الله- وصاحب السمو الملكي الأمیر محمد بن سلمان بن عبدالعزیز ولي العھد نائب رئیس مجلس الوزراء وزیر الدفاع وسمو نائب وزیر الدفاع ــ حفظھم الله ــ .

وأضاف أن ما وضع بين أيدي ضباط وأفراد القوات المسلحة من معدات وأجهزة ذات تقنية متطورة يتطلب المحافظة عليها بالاستخدام الأمثل، وتطبيق أسس الصيانة لضمان الاستدامة.

وأشار إلى الحرص على التدريب المستمر، وذلك لتحقيق الجاهزية المطلوبة لتنفيذ المهام بالشكل الصحيح واليقظة التامة في مناطق العمليات التي ستعمل بها هذه الزوارق، وردع أي تهديد للمصالح الإستراتيجية للمملكة.

وأعرب الفريق عن سعادته بوصول هذه الزوارق الثلاثة، وتستكمل منظومة الزوارق السريعة وصولها خلال الأشهر القادمة، وستساهم هذه الزوارق في رفع مستوى الجاهزية والإستعداد القتالي لتعزيز الأمن البحري في المنطقة وسوف تشارك مع وحدات الأسطول الشرقي المختلفة في حماية المصالح الحيوية والإستراتيجية للمملكة.

وقال: "الآن نرى بوادر مشاريع القوات البحرية الضخمة والكبيرة، وهذه أولى ثمارها، حيث إنه خلال الشهر المقبل سوف تستقبل القوات البحرية الملكية السعودية عدد من الطائرات العامودية القتالية متعددة المهام التي سيعمل بعضها في الأسطول الشرقي، والتي سوف تكون داعمة بشكل كبير للجاهزية القتالية للقوات البحرية".
المزيد من المقالات
x