أوروبا تعلن الحرب على انبعاثات الكربون

تصل إلى صفر% بحلول عام 2050

أوروبا تعلن الحرب على انبعاثات الكربون

الأربعاء ٢٢ / ٠١ / ٢٠٢٠

«مصممون على معالجة التغير المناخي وتحويله إلى فرصة للاتحاد الأوروبي».. رئيس المفوضية الأوروبية

تدرك دول الاتحاد الأوروبي الخطورة البالغة لتفاقم أزمة تغير المناخ، وزيادة معدلات انبعاثات الكربون حول العالم، والتي سيتضرر منها الاقتصاد العالمي بشدة خلال العقود المقبلة، خاصة إذا لم يتم اتخاذ قرار فوري بالتصدي لها؛ للحد من آثارها السلبية على جميع القطاعات.

وفي محاولة جادة لإنقاذ الموقف، أعلنت منطقة اليورو الحرب على ظاهرة تغيير المناخ، متعهدة بخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، لتصل إلى صافي صفر%، بحلول عام 2050، كما هو مأمول.

وعلى النقيض، رفضت بولندا تنفيذ القرار قبل يونيو؛ سعيا للحصول على ضمانات مالية لحماية اقتصادها، الذي يعتمد على الفحم كمصدر رئيس في سد 80٪ من احتياجاتها من الطاقة.

وفي نفس الإطار، كشفت المفوضية الأوروبية عن اقتراحها لـ«الصفقة الخضراء»، التي تساهم في تحقيق ما يعرف بـ«الحياد المناخي»، بحلول عام 2050.

وتتضمن منظومة الحرب على انبعاثات الكربون الشاملة ميزانية تصل إلى 100 مليار يورو - ما يعادل 111 مليار دولار-، تستخدم في تمويل ومساعدة البلاد التي تعتمد على الفحم في التحول إلى مصادر طاقة أكثر نظافة، كما سيتم إقرار مجموعة من الضرائب الجديدة؛ لمعاقبة الصناعات الملوثة للبيئة، من بين تدابير أخرى لحماية المناخ.

وتسعى الدول المتقدمة من جميع أنحاء العالم للتوصل إلى اتفاق بشأن لوائح سوق الكربون، بما يتواءم مع اتفاق باريس للمناخ. ويحاول الاتحاد الأوروبي أن يكون مثالا يحتذى به في هذا الصدد، وأن ينقذ اتفاق عام 2015 في باريس، بينما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وتؤكد رئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين Ursula von der Leyen أن بلدان الاتحاد الأوروبي لديها نقاط انطلاق مختلفة للوصول إلى صافي انبعاثات الغازات قدره صفر%، بحلول عام 2050. واختتمت: «نحن مصممون على معالجة هذا التغير المناخي، وتحويله إلى فرصة للاتحاد الأوروبي».
المزيد من المقالات
x