«الوجه» شواطئ واسعة ومقصد عالمي لهواة الغوص

تتميز بكنوز الشعاب المرجانية وتنوع الحياة البحرية

«الوجه» شواطئ واسعة ومقصد عالمي لهواة الغوص

الأربعاء ٢٢ / ٠١ / ٢٠٢٠
باتت محافظة الوجه بما حباها الله من شواطئ وسواحل إحدى أهم الوجهات السياحية على خارطة الوطن، فهي المقصد الأول لهواة الغوص والمهتمين به، نظرا لما تمتاز به من تنوع وكنوز طبيعية من الشعاب المرجانية والمخلوقات البحرية والثروة السمكية، وتنوع في الحياة البحرية.

» العالم أجمع


وبحسب مدرب الغوص بمنطقة تبوك محمد الصميلي، فإن الوجه ليست مقصدا للغواصين في المملكة فحسب، بل في العالم أجمع، فهي مركز الغوص الأكثر جاذبية في بحاره سواء للغوص العميق «سكوبا» أو الغطس السطحي «سنوركل»، ومقصد للمغامرات تحت الماء التي يلتقي الغواص من خلالها بأسراب الأسماك، والحلزونات ذات الألوان الزاهية، والرخويات من شتى الأنواع، إضافة إلى وجود الشعاب الرخوية التي تنتشر حولها الأسماك الصغيرة، وشقائق النعمان التي تجذب أسماك المهرج والسردين.

» ثروة سمكية

وقال الصميلي: يحتضن بحر الوجه ثروة سمكية ضخمة لا حصر لها من أنواع الأسماك البياض والشعور والهامور والناجل، علاوة على وجود «خيار البحر» الذي يعمل على إحداث توازن بيئي فاعل للبحر الأحمر بشكل عام.

» القطاع السياحي

وأكد عدد من هواة الغوص بمنطقة تبوك أن هذه الرياضة داعمة للقطاع السياحي في المملكة بوجه عام، ولسواحل المنطقة بوجه خاص، مشيرين إلى ما حظيت به المحافظة من مشروعات تنموية تأتي تجسيدا للرؤية الوطنية في العمل على تنويع الموارد ودعم الرياضات البحرية.

» أكبر مشروع

يذكر أن محافظة الوجه تضم أكبر مشروع في العالم «مشروع البحر الأحمر» ويضم منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، على بعد مسافات قليلة من إحدى المحميات الطبيعية والبراكين الخاملة في منطقة حرة الرهاة، وسيشكل المشروع وجهة ساحلية رائدة، تتربع على عدد من الجزر البكر في عرض البحر الأحمر.

» المرحلة الأولى

وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022 إذ ستشهد هذه المرحلة تطوير المطار، والميناء، وتطوير الفنادق والمساكن الفخمة، والانتهاء من المرافق والبنية التحتية، وخدمات النقل، كالقوارب، والطائرات المائية، وغيرها.
المزيد من المقالات
x