غسل الملابس بماء بارد يحافظ على البيئة

غسل الملابس بماء بارد يحافظ على البيئة

الثلاثاء ٢١ / ٠١ / ٢٠٢٠


عند ضبط غسالات الملابس على برامج أقصر ودرجات حرارة أقل تكون نسبة الألياف الدقيقة التي تصل للبيئة مع مياه الصرف أقل.


هذه هي النتيجة التي توصل الباحثون إليها بعد إجراء تجارب على قطع ملابس عادية ، اشتروها من محلات بيع التجزئة.

وفقا للباحثين فإن مرتدي الملابس يستفيد هو الآخر من دورات الغسيل الأقصر والأقل حرارة، حيث تحافظ هذه الدورات على درجة نقاء الألوان فترة طويلة، إضافة إلى أن مثل هذه البرامج توفر الطاقة.

وعند إجراء تجارب على قمصان وجد الباحثون أنه وبعد غسل هذه القمصان 16 مرة، لمدة 85 دقيقة في كل مرة، وفي درجة حرارة 40 درجة مئوية، فإن القمصان فقدت من لونها ضعف ما تفقده عند غسلها 16 مرة فى دورة قصيرة (بواقع 30 دقيقة في كل مرة)، وفي درجة حرارة 25 درجة، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها في العدد الأخير من مجلة "ديس اند بيجمنتس" المتخصصة في نشر الأبحاث ذات الصلة بالأصباغ.

وقد وجد الباحثون أن فقدان المنسوجات القطنية لونها يكون أكثر من فقدان البوليستر.

كما وجد الباحثون أنه وعند أول غسلة لقطعة ملابس داكنة اللون في درجة حرارة 40 درجة مئوية ولمدة 85 دقيقة، فإن ذلك ينتِج نحو 140 ميليجرام من الألياف الدقيقة عن كل كيلوجرام من الغسيل الجاف، في حين أنه وعند ضبط الغسالة على برنامج قصير (مدته 25 أو 30 دقيقة) تراجع حجم الألياف الدقيقة الناتجة عن الغسيل إلى 104 مليجرامات، من نفس وزن الملابس الجافة.

كما تبين للباحثين أن الألياف الدقيقة لا تنتج عن قطع الملابس الجديدة فقط، "حيث إنه وبعد 8 و 16 غسلة فإن الأقمشة القديمة لا تزال تنتج عددا معتبرا من الألياف الدقيقة، وهو ما يدل على وجود آلية مستمرة لإنتاج الألياف الدقيقة وإطلاقها في البيئة طوال عمر الأقمشة".
المزيد من المقالات
x