إنتر ميلان مع كونتي يستعيد بعض كبريائه

يتطلع لحصد الألقاب وإنهاء سطوة «اليوفي»

إنتر ميلان مع كونتي يستعيد بعض كبريائه

الثلاثاء ٢١ / ٠١ / ٢٠٢٠
لا تزال الصورة عالقة في الذهن تلك التي كانت في ملعب الأوليمبيكو بالعاصمة روما، وتحديداً في يوم 29 مايو 2011، حيث كانت المرة الأخيرة التي يصعد فيها لاعبو نادي إنتر ميلان الإيطالي على منصة التتويج عندما حققوا اللقب السابع في كأس إيطاليا، بعدها انطفأت شمعة النادي الإيطالي لسنوات قبل أن تضاء بشرارة من نار في عام 2016 من شركة صينية تدعى سونينغ هولدينق، مؤسسها ورئيسها رجل أعمال ثري هو الملياردير تشانغ جين دونغ، التي اشترت ما نسبته 69% تقريباً من أسهم النادي الإيطالي، لكن الإنتر لم يحقق أي بطولة منذ ذلك الوقت وحتى الآن.

» فترة ذهبية


بعض مشجعي إنتر ميلان قد يرون أن الفترة الذهبية، التي عاشها الفريق تحت قيادة الرئيس ماسيمو موراتي في موسم 2010-2011 لن تتكرر أبداً، والتي حقق فيها النادي الخماسية التاريخية آنذاك.

لكنها تبدو متفائلة بما تراه اليوم، حيث يعيش النيراتزوري حقبةً جديدة مع رئيس صيني شاب مفعم بالحياة يدعى ستيفن زهانغ، الذي لديه رغبة وطموح في كتابة تاريخ جديد مع الأفاعي.

فهل يستطيع النيراتزوري تحقيق طموحه والفوز بالألقاب؟

» وصول كونتي

مع بداية الموسم الجديد، قرر الرئيس الشاب لإنتر ميلان أن يجلب للفريق مدربا بتاريخ كبير في السيري أي إنه العرّاب أنتونيو كونتي، الذي منذ وصوله غيّر كل شيء في النادي، حيث تغيّرت أهداف الفريق معه، والمعروف دائماً أن كونتي مدرب متطلع جداً ويسعى لبناء فريق بمجموعة خاصة من اللاعبين، وهو ما كان يفتقده عندما كان مدرباً لتشيلسي الإنجليزي!

في إنتر لا كلمة تعلو على كلمات كونتي، فالمدير الفني هو المتحكم الأول في سوق الانتقالات، والإدارة تعطيه الصلاحية والدعم الكامل لتحقيق أهداف الفريق!

» تعاقدات نارية

تعاقد مع لاعبين منهم أصحاب خبرة كبيرة في أوروبا مثل المدافع الأوروجوياني دييغو غودين.

وتمكن من التعاقد مع مواهب إيطالية سواء بالانتقال أو على سبيل الإعارة مثل نيكولو باريلا وستيفانو سينسي!

وعندما أراد أنتونيو كونتي الاستغناء عن ماورو إيكاردي قرر إعارته لباريس سان جيرمان قبل أن يعوضه بالثنائي البلجيكي روميلو لوكاكو، الذي يقدم في موسم استثنائي، حيث سجل 14 هدفا في الدوري، كما تعاقد إنتر مع التشيلي ألكسيس سانشيز من مانشيستر يونايتد، وهنا تتضح لنا الصورة هذا الموسم «إنتر لديه مشروع كبير وكونتي هو الأساس».

» منافسة «السيدة العجوز»

من الصعب جداً على أي نادٍ في إيطاليا منافسة يوفينتوس على لقب الدوري، النادي الأقوى فنياً واقتصادياً على مستوى إيطاليا بالتأكيد، وفكرة منافسة نادٍ بهذا الحجم تحتاج لاستعداد كامل ومن كافة النواحي، ويبدو أن «إنتر كونتي» قد قرر خوض هذا التحدي مبكراً ودون الحاجة لتلك المتطلبات، التي تحتاجها الأندية لتستطيع الدخول في دائرة المنافسة وتحقيق الألقاب.

» موسم رائع

إنتر يعيش موسماً رائعاً محلياً والفريق يبلي بلاء حسنا في صراعه مع «السيدة العجوز» على لقب الدوري، فبالرغم من عدم توافر الإمكانات القادرة على تحقيق الألقاب للنيراتزوري مثلما هو الحال في اليوفي إلا أن سفينة الإنتر تبحر كما يجب حتى الآن، في هذا الموسم تصدر فريق كونتي جدول الترتيب في أكثر من مناسبة، لكنه بالمقابل لم يستطع المحافظة على مستواه، وهذا ما جعله يترنح قليلاً، لكن ذلك أمر طبيعي لفريق بعيد عن مثل هذه المنافسة وفريق يخوض موسمه الأول تحت قيادة مدرب جديد!

ويحتل إنتر المركز الثاني في جدول الترتيب خلف نادي يوفينتوس، الذي يتصدر الترتيب، ويعلم مدرب يوفي ماوريسيو ساري أن الإنتر هو منافسهم الحقيقي على اللقب هذا الموسم.

» مجموعة الموت

لا يختلف أحد على ظهور لاعبي الإنتر بشكل جيد جداً في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وبالرغم من عدم التأهل للدور الثاني إلا أن المستوى، الذي قدموه أعطى جماهيرهم انطباعا عن إمكانية الفوز بلقب واحد على الأقل هذا الموسم، ولم يتمكن إنتر ميلان من التأهل من مجموعة الموت، التي ضمت بجانبه ناديي برشلونة الإسباني وبوروسيا دورتموند الألماني ليأتي ثالثاً في ترتيب المجموعة، وهذا يعني استمرار مشاركته في بطولة قارية لكن في مسابقة الدوري الأوروبي.

وبالنسبة للاعبين هذه خطوة لا بأس بها كونها ستساهم في رفع مستوى الأداء والتجانس بينهم فيما تبقى من مباريات الموسم، وبالتأكيد سيكون الفريق قادراً على المنافسة في دوري الأبطال والوصول لأدوار متقدمة في البطولة الموسم المقبل، ولولا صعوبة المجموعة لكان إنتر ميلان في الدور الثاني بلا شك، لكن الفوز بالدوري الأوروبي بالنسبة لهم سيكون له أهمية كبرى، فهي بطولة قوية جداً ولا تقل عن التشامبيونز ليج.

» الواجهة الأوروبية

يأمل عشاق النادي في العودة للواجهة الأوروبية بعد 10 سنوات من الغياب، ولكن مهمتهم لن تكون سهلة أبداً في ظل تواجد أندية كبيرة في الدوري الأوروبي مثل إشبيليه الإسباني ومانشيستر يونايتد وآرسنال الإنجليزيين وآياكس الهولندي، وسيواجه إنتر ميلان في الدور 32 من البطولة نادي لودوغوريتس البلغاري، لكنها لن تكون مواجهة سهلة لأن النادي البلغاري يشارك باستمرار في البطولات الأوروبية مؤخراً.

» سباق الزمن

يعرف أنتونيو كونتي مدرب النيراتزوري بأن الاستمرار بمنافسة اليوفي على الألقاب المحلية ومنافسة الأندية الأوروبية قارياً يلزمه الدخول للميركاتو الشتوي وحسم أكثر من صفقة لتعزيز قوة الفريق في بعض المراكز!

ويبدو أن الإنتر تحرك بالفعل، وتمكن من التعاقد مع لاعب مانشيستر يونايتد أشلي يونغ ليعزز من عناصر الخبرة في الفريق التي يركز عليها كونتي منذ وصوله إلى النادي، وهناك محاولات أخرى للتعاقد مع عدة لاعبين من الصف الأول وعلى رأسهم النجم الدنماركي كريستيان أريكسن لاعب نادي توتنهام الإنجليزي، وأوليفر جيرود لاعب نادي تشيلسي الإنجليزي.

وسيكون الرئيس الشاب ستيفن زهانغ في سباق مع الزمن لحسم هذه الصفقات قبل إغلاق الميركاتو الشتوي.

المزيد من المقالات