اعط الخبز لخبازه!!

اعط الخبز لخبازه!!

الاثنين ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
بعض المدربين الوطنيين في لعبة كرة القدم يبدعون في العمل مع فئات معينة، يستعين اتحاد القدم ببعضهم للعمل في المنتخبات الوطنية خاصة الفئات السنية، فيقدمون ما لا يستطيع المدرب الأجنبي أن يقدمه لخدمة الكرة السعودية، ولكن الغريب أن هؤلاء المدربين لا يعطون الفرصة كاملة للعمل، فمن الأجدر باتحاد القدم منحهم الفرصة الكاملة للعمل حتى لو اخفق المنتخب في بطولة، فما المانع في استمرارية المدربين في مجالهم ومع نفس المنتخب لفترات طويلة، فالحق يقال إننا نشاهد عملا منظما من مدربينا، يستحق الشكر والثناء.

بعض الجماهير أو الإعلاميين يصوت في الغالب على منح الفرصة للمدرب الوطني الناجح في تولي قيادة دفة التدريب للفرق المحلية، رغم أنني أؤمن بالتخصص في المجال، فقد يفشل ذلك المدرب الوطني الناجح مع المنتخب في قيادة فريق محلي لبر الأمان، فمن باب أولى اهتمام اتحاد القدم بكل مدرب ناجح في مجال تخصصه، فإن كان مع الفئات السنية فتطويره معهم واجب، وإن كان مع فرق محلية فهو أيضا يستحق التطوير لمواصلة عمله ونجاحاته.


القصد من هذا الكلام هو أن نعطي الخبز لخبازه، ومادام هذا المدرب ناجحا مع هذا المنتخب ويقدم مستويات مميزة وينافس، فمن باب أولى استمراريته في مجاله وتطويره، فالمؤشر يقول إن هذا المدرب الوطني ناجح مع هذا الفريق ولكن ليس بالضرورة أن ينجح مع منتخب أو فريق محلي آخر، ومثل هذا الكلام ليس هضما لحقوق أي مدرب، بل هو حفظ لحقوقه التي يسلبها البعض منه في حال فشله هنا أو هناك ونسيان كل ما حققه من إنجازات في لحظة ما.
المزيد من المقالات