"إعمار اليمن" يسلم السلطة المحلية وثائق المشاريع التنموية بالجوف

"إعمار اليمن" يسلم السلطة المحلية وثائق المشاريع التنموية بالجوف

الاثنين ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
سلّم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة الجوف الوثائق الخاصة بالمشاريع إلى المكتب الفني في السلطة المحلية بمحافظة الجوف، استكمالاً للمشاريع التنموية في المحافظة، حيث تشمل الوثائق مشاريع إدارة الموارد المائية والطاقة، ودعم فرص التعليم والتعلم، ودعم قطاع النقل والطرق.

جاء ذلك خلال لقاء عُقد أمس، جمع مختصين من البرنامج بالسلطة المحلية في المحافظة.

واتفق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن والسلطة المحلية في محافظة الجوف على آلية عمل مخصصة للإشراف على مشاريع البرنامج في المحافظة.

وناقش الجانبان مستجدات مشروع دعم قطاع النقل والطرق، واتفقا على تمهيد جميع معوقات المشروع في مديرية الحزم بشكل كامل، كما وضع المختصون في البرنامج مع السلطة المحلية في محافظة الجوف، آلية نقاش حول دور الجمعية ومكتب الزراعة والري في المحافظة.

ونسّق مختصو البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مع السلطة المحلية في محافظة الجوف، المواقع المستفيدة من مشروع دعم الإنتاج الغذائي المستدام، الخاص في توفير مشروع البيوت المحمية التي تشمل البذور والأسمدة والتبريد.

وعقد عدد من المختصين في مجال التنمية بالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، سلسلة اجتماعات مع المسؤولين في محافظة الجوف، وتضمنت اجتماعاً مع مدير مكتب الزراعة والري في محافظة الجوف عبدالله مدهش، واجتماعاً مع مدير الشؤون الاجتماعية في محافظة الجوف هادي شمعان، وجرى خلال ذلك بحث أولويات الاحتياج للمشاريع التنموية في مجال الزراعة والري والخدمات الاجتماعية بالمحافظة.

كما التقى مختصو التنمية من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، أشهر المزارعين في محافظة الجوف اليمنية، وذلك لدعم مشروع دعم الإنتاج الغذائي المستدام في المحافظة، وتعزيز الخبرات في الزراعة بمحافظة الجوف، وعرض إسهامات البرنامج بخبراته الداعمة لقطاع الزراعة في عموم اليمن، إضافة إلى زيارة لمشروع دعم قطاع النقل والطرق، الذي يشمل تأهيل الطرق الحضرية والريفية بمركز مديرية الحزم، وزيارة مشروع دعم فرص التعليم والتعلم من خلال إعادة تأهيل عدد من مدارس المديرية، وزيارة كلية التربية فرع جامعة سبأ، إضافة إلى زيارة وفد البرنامج لمستشفى الجوف المركزي, جرى خلالها رفع احتياجات المستشفى المستقبلية، وتسليم التوريدات الخاصة بالبنية التحتية ضمن مشروع إدارة الموارد المائية والكهربائية.