الرائد 2020 .. يتحدى الكبار

الرائد 2020 .. يتحدى الكبار

الاثنين ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
طموح كبير وسقف عال جدًا من الأمنيات أصبحا لدى المشجع الرائدي، وثقة متبادلة بين جميع أطراف البيت الرائدي لم يعشها منذ فترة طويلة، خاصة بعد المستويات المميزة، والنتائج الجيدة التي بات الفريق الكروي الأول بنادي الرائد يقدمها في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعد تحقيقه ٢٦ نقطة حصل عليها رائد التحدي، جعلته يحتل المركز الرابع في سلم الترتيب قبل نهاية الدور الأول بجولة واحدة في سابقة تاريخية بتحقيق هذا الرصيد النقطي خلال دور واحد، محققًا خمسة انتصارات متتالية كان آخرها أمام الفيصلي في الجولة الماضية.

» إدارة محترفة

إدارة الرائد برئاسة فهد المطوع قدّمت عملًا كبيرًا هذا الموسم، بعد سلسلة من التعاقدات خاصة في جانب العنصر الأجنبي، ورغم أن الإدارة لم توفق في التعاقد مع المهاجم الكولومبي ماركو بيريز الذي لم يقدّم العطاء المأمول إلا أن النتائج الإيجابية جعلت مساحة النقد أقل من السابق مع المطالبة بوجود بدلاء أكثر قوة وتميّزًا، كما أن الفريق استفاد كثيرًا من الاستقرارَين الإداري والفني اللذين يعيشهما منذ الموسم الماضي على غير العادة في المواسم السابقة التي تشهد تغييرات إدارية وفنية جعلته في وضع غير مستقر، ويعاني جراء عدم الاستقرار على جميع الأصعدة.

» حوكمة النادي

باتت أروقة النادي القصيمي هذا الموسم أكثر حراكًا وتنظيمًا على جميع الأصعدة بقيادة الرئيس التنفيذي أحمد العييري الذي يتواجد لساعات طويلة في مقر النادي كل يوم أثمرت عن توقيع اتفاقيات عديدة، وتفعيل جميع مناشط النادي، كما حقق النادي تقدمًا ملحوظًا في‏ نتائج المرحلة الثانية من تطبيق المعايير الإدارية والمالية الخاصة بنظام الحوكمة في أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين حتى شهر ديسمبر 2019 محققًا نسبة 3.86.

» صناعة فريق مميز

المحلل الفني ولاعب الرائد السابق غازي الرعوجي أرجع تفوق الرائد هذا الموسم إلى عدة أمور، وقال: أولًا التوفيق من عند رب العالمين قبل كل شيء، ثانيًا الاستقرار الذي طالبنا به منذ سنوات والذي أحدث تقلبات فنية خطيرة، والتي كادت في يوم من الأيام تعصف بالنادي للدرجة الأولى منذ عام ٢٠١٢ وهي المرحلة الأولى لفترة رئاسة فهد المطوع، وبعدها مر خمسة رؤساء للنادي، وكل واحد منهم له توجهات وسياسات مختلفة عن الرئيس السابق، فمن الطبيعي أن يمر الفريق بتقلب في المستويات الآن مع إدارة فهد المطوع الخبيرة، والتي اكتسبت الخبرة، وأصبحت لها دراية أكثر جعلتها تتدارك أخطاؤها في المواسم السابقة، كذلك استمرار المدرب الناجح البلجيكي بيسنك هاسي أيضًا ووجود عناصر محلية وأجنبية مميزة، كل هذه المعطيات جعلت الفريق يبدع ويتوهّج مع تحفظي على بعض العناصر الأجنبية الموجودة حاليًا، وما يحتاجه الفريق في المرحلة القادمة ليستمر في مستوياته المتصاعدة هو تدعيم الفريق بعناصر محلية تكون صغيرة في السن مثلما حصل مع بعض الأندية؛ لأنه من الصعب أن يثبت اللاعب الصغير نفسه بسرعة لكن مع الوقت يستمر وينسجم ويكون عنصرًا فعّالًا، أيضًا تغيير بعض العناصر الأجنبية، وجلب الأفضل؛ لأن الرائد يملك كل مقومات النجاح من جماهير وإدارة ومدرب، وأكرر يحتاج عناصر أجنبية أكثر فاعلية، فالرائد عانى كثيرًا في سنوات مضت، والثقة في إدارة فهد المطوع كبيرة لصناعة فريق مميز وقادر على المقارعة والمنافسة.

» أجانب مميزون

في حين المدرب الوطني ولاعب النصر السابق بندر العمران قال: أعتقد أن الرائد هذا الموسم وفّق في اختيار العنصر الأجنبي حسب احتياج الفريق، وكذلك استفاد من الاستقرارين الفني والإداري، والانسجام بين عناصر الفريق وكذلك وجود لاعب صاحب حلول فردية في الكرات الثابتة، وهو المغربي جلال الداوودي عزز من خطورة الفريق، وكذلك خماسي وسط الفريق كان له حضور قوي في هذا الموسم.

وأعتقد أن الفريق يحتاج إلى قلب دفاع قائد (عنصر أجنبي) وكذلك رأس حربة أفضل من الأجنبي الموجود الكولومبي ماركو بيريز الذي لم يوفق، وكذلك ظهير أيمن محلي جيد ليستطيع الرائد مواصلة مزاحمة ومقارعة فرق الصدارة.

» خبرة المطوع

قال أيمن السراج المدير الفني لنادي جدة السعودي والناقد الحصري لقناة نايل سبورت المصرية: سبب تألق الرائد هذا الموسم هو وجود فهد المطوع رئيسًا للنادى وخبرته الكبيرة؛ لأنه هو قاعدة الهرم التي يتم عليها بناء نتائج مميزة، وفريق مختلف، الذي يحتاجه الرائد لاستمراره في مزاحمة المراكز المتقدمة هو توفير البديل الجيد؛ لأن أي فريق في العالم يرغب في أن ينافس على بطولات، عليه بتوفير دكة احتياطي قوية لا تقل عن القائمة الأساسية، وكذلك جهاز فني كفء يستطيع السيطرة وتوظيف اللاعبين بالشكل المناسب، وأعتقد أن البلجيكي هاسي لديه القدرة لعمل ذلك، وأثبت نجاحه وقدراته الكبيرة، المهم توفير البديل المتساوي في المستوى الفني مع اللاعب الأساسي ليستمر توهج الفريق وتحقيق الانتصارات.