الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية

الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية

الاثنين ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
تسلمت الهيئة الملكية لمدينة الرياض شهادة الاستحقاق للتنفيذ الناجح لمؤشرات المدن الذكية المستدامة، الممنوحة لمدينة الرياض من لجنة الأمم المتحدة للمدن الذكية المستدامة (U4SSC).

وجاء الاختيار إثر مشاركة الهيئة الملكية لمدينة الرياض في المشروع خلال الاجتماع التاسع للجنة الذي عقد مؤخرا بمدينة فالنسيا بإسبانيا، حيث تم منح مدينة الرياض الشهادة بوصفها من المدن العالمية التي تقدم إسهامات تساعد على تحقيق الاستدامة والذكاء، وتستطيع أن تقيس التقدم نحو الانتقال إلى مدينة ذكية مستدامة، بما يسهم في سرعة تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، كما أنها مؤهلة بالمشاركة مع المدن الحاصلة على شهادة الاستحقاق لأن تكون أحد المؤسسين لوضع مقياس عالمي للمدن الذكية المستدامة.

ومنحت مدينة الرياض هذه الشهادة ضمن خمس مدن منحتها اللجنة هي: «موسكو، دبي، فالنسيا، اليسوند» من بين 100 مدينة على مستوى العالم شاركت في المشروع، بناء على توصية من الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأوروبا (UNECE) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-HABITAT).

وتسلم الجائزة مدير إدارة البحوث والدراسات في الهيئة الملكية لمدينة الرياض م. عبدالرحمن السلطان.

وأقرت لجنة الأمم المتحدة للمدن الذكية خطة العمل حتى عام 2025 بمشاركة المدن الخمس المؤهلة، ومن أبرز عناصرها: تطوير مقياس المدن الذكية المستدامة (Smart Sustainable Cities index). ودليل معايير مؤشرات المدن القياسية وأفضل الممارسات لجمع البيانات واستخدام المبادئ التوجيهية لمراقبة التقدم من خلال تتبع المؤشرات مع مرور الوقت، كما سيتم نشره في منتصف 2020، والأدوات الذكية لرصد أهداف التنمية المستدامة 2030، وبرنامج المدينة التوأم، والحلول المبتكرة للمدينة العالمية.

يذكر أن وفدا من الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمات دولية محايدة سبق أن قام بزيارة مدينة الرياض خلال الفترة من 7- 9 يوليو 2019 بحضور هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات للتحقق وتقييم استحقاق المدينة للشهادة.

كما شاركت الهيئة الملكية لمدينة الرياض في الجلسة الافتتاحية لورش عمل الاجتماع التاسع للجنة الأمم المتحدة للمدن الذكية، الهادف إلى ربط المدن الذكية بأهداف التنمية المستدامة 2030 بحضور (16) منظمة تابعة للأمم المتحدة وعدد من قادة المدن والمخططين وواضعي السياسات والمسؤولين الحكوميين والأكاديميين وخبراء المعايير الدولية لمدن العالم.