«اليابان».. أولى خطوات أخضر اليد نحو العالمية

في أولى جولات الدور الرئيس للمجموعة الأولى بـ«آسيوية الكويت»

«اليابان».. أولى خطوات أخضر اليد نحو العالمية

الاحد ١٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
يفتتح المنتخب السعودي الأول لكرة اليد مشواره في الدور الرئيس من البطولة الآسيوية الـ 19 بالكويت، حينما يلتقي في الرابعة من مساء اليوم الإثنين نظيره اليابان على صالة الشيخ سعد العبد الله، ضمن أولى جولات المجموعة الأولى، التي تضم إلى جانبهما المنتخبين البحريني والإماراتي.

المواجهة قد تحدد بشكل كبير هوية المتأهل للدور نصف النهائي، ولنهائيات كأس العالم 2021 بمصر، إلى جوار المنتخب البحريني المرشح الأول للترشح عن هذه المجموعة، وهو ما سيساهم في إشعال أحداثها، ويزيدها إثارة وقوة، في ظل الحذر الكبير الذي قد يبديه كلا المنتخبين، الراغبين بعدم المجازفة، لعدم التفريط بنتيجة هذا اللقاء، الذي قد يؤثر سلبيا على مسيرتهما بالنظر لقوة المنتخب البحريني، وتميز المنتخب الإماراتي، اللذين سيقابلانهما في الجولتين الثانية والثالثة بالمجموعة.


ويتوقع أن يلجأ مدرب المنتخب السعودي السلوفيني بوريس إلى طريقة الدفاع التقليدي، لمواجهة سرعة التقاطعات اليابانية وتميزهم في الاختراقات، في ظل تواجد حراسة مميزة بقيادة محمد آل سالم، الذي يمكن له مواجهة التسديدات اليابانية من خارج منطقة الـ 9 أمتار، ومنعها.

أما في النواحي الهجومية، فسوف يكون التركيز العامل الأهم في مواجهة دفاعات المنتخب الياباني المميزة، التي يمكن لأخضر اليد تفاديها في حال نجح في تنفيذ الهجوم العكسي باقتدار.

وربما يستعين المدرب السلوفيني بخدمات الثنائي الشاب مجتبى آل سالم وصادق المحسن منذ بداية اللقاء، نظرا لما يمتلكانه من مهارات فردية عالية وقوة ودقة في التسديد من مختلف المراكز، وإن لم يكن يعتمد على الأخير في لقاءات المجموعة الثالثة بالدور التمهيدي.

الخبرة المتمثلة في الثلاثي المتميز محمد آل عباس وحسين المحسن، وكذلك ماجد أبو الرحي، ستكون سلاحا مهما للمنتخب السعودي من أجل تخطي عقبة «الساموراي الياباني»، فمتى ما ظهروا بقمة عنفوانهم فإنهم سيرجحون الكفة لمصلحة الصقور الخضر.

اجتياز المصاعب «ديدن» يد الأخضر

طالما شرف الوطن، ورفع رايته عاليا في الكثير من المحافل القارية والدولية، غير معترف بأي نوع من المصاعب، تلك التي يمكن لها أن توقف أحلامه مبكرا، ليشق طريقه نحو عالم الإنجازات، مسجلا اسمه كأثر المنتخبات الجماعية السعودية تواجدا في المحافل العالمية، بواقع 9 مشاركات سابقة.

وحينما كان يرسم أحلامه نحو المشاركة الـ 10، تعرضت آماله إلى ثلاث ضربات موجعة، تمثلت في إصابة ثلاثة من أبرز نجومه وهم: حسن الجنبي، مهدي آل سالم، وعبدالله آل عباس، ليتساءل الجميع عن مدى إمكانية أخضر اليد في إكمال مشواره نحو خطف إحدى البطاقات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2021 بمصر.

الإجابة جاءت سريعة جدا، فاجتياز المنتخب السعودي لعقبة المنتخب الكوري الجنوبي، وتصدره لفرق المجموعة الثالثة في الدور التمهيدي، أكدت عزيمته الكبيرة، وقدرته العالية في وضع بصمته وسط عمالقة هذا المحفل القاري.

وإذا ما نجح في تخطي المنتخب الياباني هذا المساء، فسوف يرسم مسارا مثيرا يقربه نحو العالمية، تحت عنوان «القدرة على اجتياز المصاعب».

مجتبى آل سالم: «سنقاتل من أجل أحلامنا»

عبر مجتبى آل سالم لاعب المنتخب السعودي لكرة اليد عن سعادته باجتياز الدور التمهيدي بالشكل الذي خططوا له، مؤكدا أن المزيد من الصعوبات تنتظرهم خلال منافسات الدور الرئيس من البطولة الآسيوية، وهي بحاجة إلى مزيد من التركيز والحضور الذهني والفني طوال مجريات اللقاءات الثلاثة في المجموعة الأولى.

وأبان آل سالم بأنهم لا يخشون أي منتخب، وكلهم عزيمة على مواصلة مشوارهم، حتى خطف إحدى البطاقات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2021 بمصر، ليمثل ذلك التأهل العاشر بالنسبة لأخضر اليد، مختتما حديثه بالقول: «سنقاتل من أجل تحقيق أحلامنا».

«العقدة».. تقلق عشاق الأخضر

رغم أن منتخبات شرق آسيا، وبالتحديد المنتخبان الكوري الجنوبي والياباني، لم تعود بالقوة التي كانت عليه في السابق، إلا أن الأرقام والتفوق الذي ينصب لمصلحتها ما زال يقلق عشاق المنتخب السعودي، قبل مواجهته المهمة هذا المساء أمام المنتخب الياباني.

ويسجل المنتخب الياباني تفوقا ملحوظا على الأخضر السعودي خلال السنوات الـ 10 الأخيرة في مختلف منافسات كرة اليد الآسيوية، التي التقوا فيها، حيث تفوق الساموراي الياباني في 7 لقاءات، فيما اكتفى المنتخب السعودي بالتفوق في لقاءين، وحضر التعادل بين المنتخبين في لقاء وحيد.
المزيد من المقالات