الجبيل: تحويلة تعرقل حركة «الطريق 1».. والمرور لم يبلغ بإنشائها

الجبيل: تحويلة تعرقل حركة «الطريق 1».. والمرور لم يبلغ بإنشائها

الاثنين ٢٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
طالب عدد من الموظفين وسالكي «طريق 1» بالجبيل الصناعية، الهيئة الملكية بالجبيل، بالإعلان عن أي تغييرات أو أعمال صيانة في الطرقات بوقت كافٍ، وإيضاح الطرق البديلة؛ تفاديا للزحام وتأخر الناس عن أعمالها، منوهين إلى أن التحويلة التي يجري العمل فيها بالطريق تسببت لهم في عرقلة الوصول إلى أعمالهم وأخرتهم كثيرا عن الحضور في الوقت المحدد للعمل.

وقد شهد طريق «1» بالجبيل الصناعية مساء أمس الأول ازدحاما كبيرا؛ نظرا للتحويلات التي تنفذ حاليا، وطالب عدد من المارة الهيئة الملكية بسرعة إيجاد الحلول اللازمة لفك الاختناقات.. وقد وقفت «اليوم» ظهر أمس على الطريق، ولاحظت تقدما كبيرا في فك الاختناقات، ولكن لا يزال جزء كبير من المشكلة قائما.



» إخطار المرتادين

وأكد محمد الرشيدي -أحد موظفي سابك- أهمية إعلام الموظفين من خلال الشركات بأي حالة تغير في الطرق، من خلال وسائل التواصل المتوفرة أو إرسال إيميل لجميع الشركات حتى تقوم بدورها بتعميم ذلك لموظفيها؛ بهدف أخذ الحيطة والحذر وسلك الطرق البديلة.

وطالب سعد القرني من إحدى الشركات، بأهمية تفعيل الرسائل النصية، وإخطار الجميع بالطرق البديلة، وتفعيل قناة الهيئة الملكية لمثل هذه الأمور الهامة.

» وقت مهدر

وفي واقعة لما تسببت فيه الاستحداثات بالطريق، قال أحمد أبو أكرم: استغرق الوصول من منزلي في الجبيل الصناعية إلى الجبيل البلد أكثر من ساعة، وهذه المسافة لا تستغرق أكثر من 20 دقيقة في الحالات العادية، متمنيا من الهيئة الملكية استخدام وسائل التواصل وإخبار الناس بالموعد والطرق المراد إقفالها والأخرى البديلة.

فيما قال محمد الغامدي: لقد أخذت مني التحويلة أكثر من 40 دقيقة، بينما لا يتجاوز الطريق حتى وصولي مقر العمل أكثر من 10 دقائق.



» معرفة متأخرة

من جهته، قال مصدر خاص في مرور محافظة الجبيل لـ«اليوم»: للأسف لم يكن هناك أي تنسيق من قبل إدارة الطرق بالهيئة الملكية، ولم نعرف إلا بعد تنفيذ التحويلة؛ مما أدى إلى حدوث زحام للمركبات، وتم على الفور توجيه دوريتين إلى الموقع؛ للمساهمة في فك الاختناق. وطالب المصدر بأهمية التنسيق في حال القيام بمثل هذه الأعمال، التي وصفها بالارتجالية التي تضر وتعرقل الحركة، وتؤخر الناس عن أعمالهم، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تتخذها إدارة الطرق دون علمنا.

» تنويه الهيئة

وطالبت الهيئة الملكية بالجبيل من خلال موقعها المتمثل بمركز التحكم المروري، من قائدي المركبات المتجهين إلى الجبيل البلد ومدينة الدمام، سلك الطريق السريع «3» كطريق بديل‏؛ وذلك بسبب إغلاق (الطريق السريع «1» مع طريق «218») باتجاه الجنوب، وأخذ الحيطة والحذر واتباع احتياطات السلامة عند القيادة، وقالت: إن طريق «1» مفتوح جزئيا؛ بسبب أعمال صيانة مجدولة لاستبدال فواصل التمدد لطريق «1» مع «218».

وتواصلت «اليوم» مع إدارة العلاقات العامة بالهيئة الملكية بالجبيل للاستفسار حول الاختناقات والفترة الزمنية وعدم إشعار الشركات، واكتفت بإرسال ما نشر في موقع التحكم المروري وهو التنبيه بالتحويلة.



» تفاعل إلكتروني

كما تفاعلت شبكة التواصل الاجتماعي حول الموضوع، وقال علي الصالح: إن إعلان مركز التحكم المروري بالجبيل جاء متأخرا جدا، وبعدما تعطلت مصالح الناس، أيضا لم يوضح الإعلان مدة الإغلاق. وقال محمد المضياني: الطريق عطل مصالح الناس، وليس فيه تفرع من طريق «3» إلى البلد إلا بطريق طويل خطير ينزل بالناس على صناعية البلد، وهي أكبر منطقة مزدحمة، وتساءل: لماذا لم يتم إغلاقه خلال إجازة منتصف العام؟.

» مسار بديل

وبشأن ذات الموضوع، تساءل خلف العايد بقوله: لماذا لم يغلق الطريق بالكامل للمتجهين نحو الجبيل البلد، وتحويلهم على طريق «3» بدلا من هذا الزحام الذي حصل بسبب التحويلة الممتدة لحوالي 2 كيلو متر؟، فضلا عن الانتظار قرابة ساعة؛ بسبب تكدس التريلات والسيارات.

وأضاف العايد: خلال تواجدي شاهدت سيارة إسعاف دخلت في هذا الزحام وأقول «الله يعين من بداخلها».

وقال محمد القحطاني: من المفترض أن تجري دراسة بين المرور والهيئة الملكية والأمن الصناعي؛ حتى لا يكون هناك ازدحام على طريق معين، خاصة طريق «1» ويكون هناك طريق بديل للحركة المرورية.

الجدير بالذكر أن طول طريق «1» أكثر من 50 كم، ويربط المدينة بمختلف الأحياء بداية من مدخل الجبيل الصناعية للقادمين من الدمام وطول التحويلة ما يقارب 2 كم.