رضا علي: «الإحباط» قاد الطائرة السعودية للتراجع تطوير الدوري العام وجلب المدربين البارزين سيعيدان للعبة رونقها استضافة البطولات الكبرى خطوة مهمة للعودة للواجهة

أكد أن دعم الأمير خالد بن طلال والرغبة المستمرة في حصد الألقاب سببا تألقه مع الهلال

رضا علي: «الإحباط» قاد الطائرة السعودية للتراجع تطوير الدوري العام وجلب المدربين البارزين سيعيدان للعبة رونقها استضافة البطولات الكبرى خطوة مهمة للعودة للواجهة

يحلق، فيصمت الجميع انتظارًا لدمار يصعب على المواجهين تجاوزه، بدأ حكايته الفريدة مع النصر هنالك في بحرين المحبة، ليكتب أروع فصولها برفقة الهلال في رياض الشموخ؛ ليطرز اسمه كنجم استثنائي لاح في سماء كرة الطائرة البحرينية، دون أن توقفه الحدود الخليجية والعربية والآسيوية.

كتب اسمه كأبرز محترف في تاريخ كرة الطائرة السعودية، كيف لا وهو مَن قاد الهلال لـ13 بطولة، كان عشر منها على المستوى المحلي («3 بطولات دوري» - «4 بطولات كأس» - «3 بطولات نخبة»)، وثلاث خارجية تمثلت في بطولتين عربيتين وأخرى آسيوية.


حصل على الكثير من الألقاب الفردية، كان أبرزها التتويج كأفضل لاعب آسيوي في العام 1997م، خلال البطولة التي حققها الهلال بلبنان، ليعتزل اللعب لكنه لم يغب أبدًا عن الألقاب كمدرب للعديد من الأندية البحرينية والإماراتية.

«اليوم» كانت لها وقفة سريعة برفقة البحريني رضا علي، وجاءت على النحو التالي:

تألقت برفقة الهلال، وكتبت اسمك في سجلاته التاريخية، فإلى ماذا تعزو ذلك؟

- انضممت للهلال وأنا في أوج عطائي الفني، وحينها كنت قد شاركت في عدة بطولات مع المنتخب البحريني، وكذلك مع بعض الأندية الخليجية كمحترف، وهو ما ساعدني على الاستمرار في العطاء برفقة «الزعيم».

وحقيقة كان الاندماج بيني وبين لاعبي الهلال سريعًا، فقد كنا نخوض المنافسات بروح الفريق الواحد، ونمتلك الرغبة الدائمة في تحقيق البطولات، في ظل وجود مدربين تمكنوا من توظيف مهاراتي وإمكاناتي الفنية بشكل مميز، والثقة والدعم الكبيرين، اللذين تحصلت عليهما من قبل الأمير خالد بن طلال، بالإضافة للمعسكرات الخارجية، التي خضناها مع فرق ذات مستويات عالية.

تشهد كرة الطائرة السعودية تراجعًا كبيرًا جدًا، فما هي الأسباب من وجهة نظرك الخاصة؟

- هنالك عدة عوامل ساهمت في تراجع مستوى الأداء لكرة الطائرة السعودية، ولعل أبرزها «الإحباط»، الذي أصاب الأندية الممارسة لها، في ظل انحصار المنافسة بين الهلال والأهلي، الناديين اللذين يرغب الكثير من اللاعبين المميزين في الانضمام لصفوفهما، وهو ما يجعلهما غير قابلين للمنافسة، ولا أنسى أيضًا قلة المشاركة في البطولات القارية والتأهيلية.

ما هي الخطوات، التي يجب العمل عليها من أجل عودة كرة الطائرة السعودية إلى الواجهة؟

- هنالك عدة خطوات يجب التركيز عليها من أجل عودة كرة الطائرة السعودية للحياة، ولعل أهمها إيجاد الحلول التي تساهم في تطوير الدوري العام، والحرص على جلب المدربين أصحاب المستويات العالية، وكذلك الاهتمام بالفئات العمرية من خلال التركيز على المواهب، والاعتماد على عناصر الطول والقوة البدنية والعامل الوراثي.

كما أن عودة كرة الطائرة السعودية للواجهة تتطلب استضافة البطولات الكبرى على مستوى الأندية والمنتخبات، والتركيز على تطوير المدربين الوطنيين والاستفادة من المدربين المتميزين، بالإضافة لوجود داعمين للأندية كالأمير خالد بن طلال «عراب كرة الطائرة الزرقاء».

قدمت كرة الطائرة السعودية مواهب استثنائية كأحمد البخيت وخليل حجي ومنير أبوالرحي وعبدالله الباهلي، فكيف يمكن صناعة لاعبين بمثل حجمهم؟

- كما ذكرت، فإن الاهتمام بالفئات السنية، وخلق جيل مميز، والبناء عليه، سيثمر عن مثل تلك المواهب، وكم أتمنى أن أرى مواهب بحجمهم في ملاعب كرة الطائرة السعودية، كما أتمنى أن تعود كرة الطائرة السعودية إلى سابق عهدها.
المزيد من المقالات