اتفاقيات قطر تمنح القوات التركية تنفيذ عمليات استخباراتية

اتفاقيات قطر تمنح القوات التركية تنفيذ عمليات استخباراتية

الاحد ١٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
كشفت وثيقة حكومة تركية سرية، أن هيئة الأركان العامة للجيش، حصلت على إذن في عام 2016 بإجراء عمليات الاستخبارات والمراقبة في قطر.

صلاحيات واسعة


وبحسب تقرير لموقع «نورديك مونيتور» السويدي، توضح الوثيقة أيضا أنه تم السماح للجيش التركي بوضع أي أصول عسكرية تحت تصرفه، بما في ذلك اختبار أنظمة الأسلحة المشتراة حديثا.

وأضاف التقرير: «وفقا لنشرة حكومية سرية حصل عليها الموقع، أمدت الحكومة التركية هيئة الأركان العامة، بسلطة الحفاظ على القاعدة في الدوحة ونشر القوات والمعدات العسكرية في قطر».

ونوه بأن التعميم رقم 2016/8832، الذي اعتمده مجلس الوزراء في 25 أبريل 2016، يقدم تفاصيل حول كيفية قيام الجيش التركي بالعمليات وعمليات نشر القوات في قطر.

تدخل كبير

وأوضح التقرير: تم اعتماد المنشور كخريطة طريق لتنفيذ الاتفاقات العسكرية التركية القطرية التي تحكم اتفاقية وضع القوات ودعم الدولة المضيفة للجيش التركي.

وأشار «نورديك مونيتور» إلى أن المنشور المؤلف من 19 مادة، يمنح هيئة الأركان العامة سلطة وضع قواعد الاشتباك للقوات، وإجراء أنشطة الاستخبارات والمراقبة، وإبرام اتفاقات مع السلطات القطرية نيابة عن الجيش التركي، لإدارة اللوجستيات والتخطيط والتنسيق وأي مهمة أخرى مطلوبة لإنجاز المهمة.

وزاد: «كما تقرر هيئة الأركان العامة أنواع المعدات العسكرية والذخيرة وقوة النيران التي ستجلبها إلى قطر والتدابير الأمنية التي ستتخذها لضمان سلامة القوات».

واستطرد: التعميم أوضح أن هيئة الأركان العامة ستحدد نطاق المهمة وتطبق قيودا على كيفية تنفيذ القوات لإنجاز المهام عند الحاجة.

ووفقا للوثيقة، فقد تم إتاحة الأصول الجوية والبرية والبحرية التركية للقوات العليا، لاستخدامها في دعم القوات التركية بالدوحة، كما أُذن للقائد التركي لقاعدة الدوحة بتوقيع عقود مع السكان المحليين للحصول على السلع والخدمات.



«عملية مهمة»

ويسمح التعميم للقوات التركية باستخدام الطائرات التي تملكها القوات المسلحة القطرية، وكذلك يتيح للجيش القطري استخدام الطائرات التركية لأغراض النقل.

وأبانت الوثيقة: ستكون القوات قادرة على استخدام شركة الخطوط الجوية التركية في عمليات النقل ونشر القوات والانسحاب والإجلاء، كما ستكون جميع المشتريات العسكرية من الخارج لاحتياجات قاعدة قطر خالية من أي ضرائب أو رسوم.

ولفت تقرير نورديك مونيتور إلى أنه لأغراض قانونية، عرفت هيئة الأركان العامة بعثتها في قطر بأنها «عملية مهمة» بمعنى «التعبئة».

ومضى التقرير يقول: «أرسل دواود كاراتاس رئيس قسم القوانين والقرارات في رئاسة الوزراء التعميم إلى جميع الوزارات التركية ذات الصلة ليتم تنفيذه في 23 مايو 2016».

نفوذ متزايد

ووقعت تركيا وقطر اتفاقية عسكرية شاملة، كما يوضح التقرير، حيث أنشأ الجانب التركي قاعدة عسكرية في الدوحة ونشر قوات برية تركية هناك.

وتخطط تركيا لإضافة أصول جوية وبحرية إلى القاعدة، لتوسيع وجودها في الدولة الخليجية الصغيرة.

وزار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قطر في 25 نوفمبر 2019 وألقى خطابا في القيادة المشتركة للقوات المشتركة بين قطر وتركيا، ووصف اتفاقات الصناعة العسكرية والأمنية والدفاعية بأنها العمود الفقري للعلاقات الثنائية بين البلدين، وأكد أن تركيا تعتبر أمن قطر أمنها الخاص.

وتم بناء قاعدة جديدة في ذلك الوقت للقوات التركية التي ستستوعب وحدة أكبر في الدوحة.

ويبلغ إجمالي عدد القوات المسلحة التركية لقاعدة الدوحة 2800 جندي.
المزيد من المقالات
x