نيران الأسد تحاصر إدلب جوا وتحصد العشرات

نيران الأسد تحاصر إدلب جوا وتحصد العشرات

الجمعة ١٧ / ٠١ / ٢٠٢٠
واصل نظام الأسد مجازره في محافظة إدلب، مستخدما القصف الجوي والبراميل المتفجرة أمس الخميس على مدينة أريحا، لتحصد نيرانه عشرات القتلى والجرحى من المدنيين بينهم أربعة أطفال.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهدت طفلة متأثرة بجراحها جراء غارة جوية استهدفت مدينة أريحا، ما يرفع عدد القتلى المدنيين في محافظة إدلب إلى 21، بينهم 3 أطفال وعنصران بفرق الدفاع المدني.


وارتفع عدد الغارات، التي شنتها طائرات النظام إلى 73، استهدفت خلالها كفروما وأبو جريف وحرش بينين، والبارة والشيخ أحمد وإدلب وأريحا، وكفرنبل ومعرزيتا وكتلانا والشيخ إدريس ومنطف، وسرجة.

وقال المرصد السوري: أسقطت مروحيات النظام 28 برميلا متفجرا على كل من معرة النعمان وشنان.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد مَنْ قتلوا منذُ اتفاق «خفض التصعيد» في 30 أبريل الفائت وحتى أمس، ارتفع إلى 1434مدنيا بينهم 364 طفلا و257 امرأة، قضوا جميعهم بطائرات النظام، بينما وصل عدد ضحايا القصف والحرق بالبراميل المتفجرة إلى 367 بينهم 87 طفلا و67 امرأة و15 من الدفاع المدني والإسعاف في ريفي إدلب وحماة.
المزيد من المقالات