البرلمان العربي: «اتفاق الرياض» لاستعادة اليمن

البرلمان العربي: «اتفاق الرياض» لاستعادة اليمن

الجمعة ١٧ / ٠١ / ٢٠٢٠
رحب البرلمان العربي، باتفاق الرياض الموقَّع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي بتاريخ 5 نوفمبر 2019، مثمنًا عاليًا الجهود التي بذلتها المملكة للتوصل إليه، وحث الأطراف الموقَّعة عليه على تنفيذ بنوده وتكثيف الجهود وتوحيدها للقضاء على انقلاب ميليشيات الحوثي، واستعادة مؤسسات الدولة.

وشدد في قرار بشأن «مستجدات الأوضاع في الجمهورية اليمنية» صدر في ختام أعمال جلسته الثانية لدور الانعقاد الرابع للفصل التشريعي الثاني أمس الخميس، على موقفه الثابت والداعم للشرعية في الجمهورية اليمنية المعترف بها دوليًا ممثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي، لمواجهة انقلاب ميليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، واستعادة مؤسسات الدولة، ودعم أمن واستقرار ووحدة البلاد وسيادتها.

ورفض البرلمان العربي قرار ميليشيات الحوثي القاضي بمنع تداول العملة، التي طبعتها الشرعية في الخارج خلال الأعوام الثلاثة الماضية واستبدالها بنقدٍ إلكتروني، كما ندد بكل المحاكمات الصورية وغير القانونية، التي تجريها المحاكم الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين لقيادات الدولة العليا المعترف بها دوليًا ورؤساء الأحزاب وشيوخ القبائل. وأدان بأشد العبارات ما تتعرض له اليمنيات من جرائم وانتهاكات متنوعة من قبل الحوثيين رغم النداءات الإنسانية المتكررة من المنظمات الدولية والمحلية لوقفها، مطالبا الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان التابعة لها للوقوف بحزم، وأشاد بدور دول التحالف العربي، وثمن عاليًا جهود المملكة وما تقدمه من دعم للشرعية وتوفير الحياة الكريمة لليمنيين والتخفيف من معاناتهم عبر «البرنامج السعودي»، ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، و«مسام» لنزع الألغام.