مسؤول ليبي: دعم أردوغان للإرهابيين يتدفق على طرابلس

مسؤول ليبي: دعم أردوغان للإرهابيين يتدفق على طرابلس

الجمعة ١٧ / ٠١ / ٢٠٢٠
لا يزال نظام أردوغان يواصل الدفع بالمرتزقة والأسلحة لدعم الميليشيات الإرهابية في العاصمة طرابلس، رغم التزام الجيش الوطني الليبي بالهدنة انتظارا لما سيسفر عنه اجتماع الأحد ببرلين، في وقت كشف مسؤول ليبي، عن وصول ثلاث طائرات قادمة من أنقرة إلى طرابلس تحمل مرتزقة وأسلحة تركية ثقيلة.

وقال مصدر مسؤول ليبي لـ«اليوم»: وصلت ثلاث طائرات قادمة من أنقرة إلى طرابلس على متنها مرتزقة وأسلحة تركية ثقيلة، مشيرا إلى أنه على مدار الأسبوع الماضي أرسل أردوغان مئات المرتزقة السوريين لدعم الإخوان وميليشياتها الإرهابية.

وانتقد ما تروج له حكومة السراج المدعومة من تركيا برغبتها في إبرام هدنة واتفاق سياسي في الوقت، الذي تستقبل فيه طرابلس الأسلحة والمرتزقة.

وفي السياق، لفت السياسي الليبي عبدالحكيم معتوق؛ النظر إلى المطامع التركية في خيرات بلاده، التي يسعى إلى نهبها أردوغان بخوض حرب بالوكالة، قائلا: المرتزقة السوريون يحاولون تنفيذ نفس خطط الحرب في إدلب والغوطة الشرقية وحلب، وظهر ذلك في منطقة «ورشفانة» الليبية.

وأبدى أسفه، لدخول بلاده نفقا مظلما، ولفت إلى أن أموال المصرف المركزي، التي تدفع للمرتزقة السوريين للقتال بمحاور جنوب طرابلس ومحاور ورشفانة، ستعقّد الوضع تماما.

وحذر معتوق ممن سماهم رؤوس الفتنة ومن أبرزهم نعمان بن عثمان الإرهابي، مطالبا - مَنْ وصفهم- الليبيين الشرفاء بتبني حملة مكثفة لإصدار مذكرة توقيف دولية ضده لتحريضه على الإرهاب عبر وسائل الإعلام الإخوانية، التي تبث من تركيا، وإعلام البعثة الأممية في ليبيا بذلك.