3 أيام في حفر الباطن لبحث توطين الاقتصاد في ملتقى «إرادة وريادة»

ينطلق اليوم ويناقش 3 محاور لدعم رواد الأعمال

3 أيام في حفر الباطن لبحث توطين الاقتصاد في ملتقى «إرادة وريادة»

ينطلق اليوم ملتقى «إرادة وريادة» الثاني، والذي تنظمه لجنة ريادة الأعمال بالغرفة التجارية بحفر الباطن، تحت رعاية سمو الأمير منصور بن محمد بن سعد آل سعود محافظ حفر الباطن، ويستمر 3 أيام.

وقال رئيس غرفة حفر الباطن رفيدان المطيري: إن الغرفة ممثلة في لجنة ريادة الأعمال تسعى بشكل دؤوب لتنمية وتطوير قطاع ريادة الأعمال لدعم فرص التوطين والاتجاه نحو اقتصاد مزدهر، والارتقاء بثقافة العمل الحر من خلال الاستفادة من التجارب الناجحة وأسس بناء المشاريع الصحيحة وخيارات التمويل المناسبة.


وأضاف المطيري إن غرفة حفر الباطن تحرص على الاهتمام بدعم التوجهات الوطنية لدعم الاقتصاد الوطني ومساعدة رواد ورائدات الأعمال من أبناء وبنات الوطن، مشيرا إلى أن الملتقى سيساهم في رفع الإثراء الاقتصادي والمعرفي للمستفيدين منه.

وأكد رئيس لجنة ريادة الأعمال بالغرفة سلمان العقيّل، أن ملتقى إرادة وريادة يقام تحت شعار شباب طموح يتحدى كل الظروف، ويركز الملتقى على 3 محاور هي التجارب الناجحة في المشاريع الشبابية الريادية داخل وخارج المحافظة؛ بهدف الاستفادة والإلهام للمشاريع القائمة والجديدة، وتأسيس المشاريع وتطويرها من خلال المساهمة في تأسيس منشآت صغيرة ومتوسطة، وتأسيس ثقافة وممارسات جديدة للمشاريع القائمة بهدف تنميتها، أما المحور الثالث فهو فرص التمويل من خلال تقديم حلول تمويل ذاتية وفرص تمويل من القطاعين الحكومي والخاص للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الجديدة.

وقال العقيّل: إن الملتقى يشتمل على 13 ورشة متخصصة في قطاع الأعمال يقدمها مستشارون متخصصون في مجالات الأعمال، إضافة إلى وجود 15 مستشارا ومستشارة على مدى 3 أيام بواقع 180 ساعة استشارية تقريبا.

وأشار العقيل إلى أنه تم استقطاب 11 جهة مشاركة و10 جهات راعية للملتقى، إضافة إلى وجود 3 جلسات تقام في اليوم الأول من الملتقى يستفيد منها جميع الشباب والشابات بوجه عام ورواد ورائدات الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص.

وقال أمين غرفة حفر الباطن أنور الشامي: إن الغرفة حريصة كل الحرص على تلبية احتياجات المستفيدين من خدماتها، مشيرا إلى أن الملتقى يهدف إلى إبراز برامج الجهات التمويلية والداعمة للشباب والشابات لتأسيس مشاريعهم، إضافة إلى تثقيفهم لكيفية تطوير أعمالهم، وأيضا استعراض الاتجاهات والممارسات الحديثة في إدارة المشاريع، وتوليد وتحويل الأفكار إلى فرص يمكن استثمارها، كما سيتم من خلال الملتقى تقديم عدد من ورش العمل والاستشارات لتأهيل وتطوير الشباب والشابات.

وأشار الشامي إلى أن الملتقى يشتمل على فعاليات متنوعة من خلال إقامة جلسات رئيسية ومعارض وورش عمل، إضافة إلى الاستشارات التي يقدمها المختصون، ويستهدف الملتقى الشباب والشابات بشكل عام وطلاب المرحلة الثانوية والجامعة والكليات ورواد ورائدات الأعمال.
المزيد من المقالات