فرق المشي تعالج السكري وتحارب الاكتئاب

فرق المشي تعالج السكري وتحارب الاكتئاب

الاثنين ١٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
اهتم أهالي الجبيل، باستغلال الشواطئ والمتنزهات في المدينة، من خلال ربطها بالحياة الصحية، وممارسة الرياضة، عن طريق إنشاء فرق تطوعية لممارسة الرياضات المتنوعة، ومن أبرزها رياضة المشي، التي كانت نقطة تحول إيجابية لدى ممارسيها، في معالجة الكثير من الأمراض.

وقالت مؤسسة فريق سيدات الصحة بالجبيل عبير الدايل، إن هناك الكثير من القصص، التي تقف خلف عضوات الفريق، والتي غيرت حياتهن، من خلال المشاركة في الأنشطة المتنوعة والمتعلقة بالرياضة لصحة أفضل.


وكشفت الدايل أن 10% من المشتركات في الفريق شُفين من أمراض الضغط والسكر، و15% من السيدات تخلصن من بعض الأمراض الجسدية المختلفة، و15% أخريات تمكن من التخلص من الاكتئاب، إضافة إلى خفض وزن 70% من المشتركات.

من ناحيتها، تحدت أم البتول بالحارث اكتئابها وانطواءها، وتخلصت من روتينها السيئ، الذي تعرضت له إثر وفاة طفليها، وإصابة مولودتها بنفس المتلازمة، التي أصيب بها أخواها، بالمشاركة في فريق سيدات الصحة بالجبيل، الذي يستهدف التحفيز على رياضة المشي، وما يصاحبها من أنشطة، إذ كانت بحاجة إلى متنفس يعيد حيويتها وتنظيم حياتها اليومية، قائلةً: «بعد دخولي إلى المجموعة تغيرت أساليب حياتي وتحول روتيني السيئ إلى صحي، وجدولت يومي، حتى أصبحت ابتعد عن كل شيء سلبي».

وخرجت منيرة الزهراني من اكتئابها وحالتها النفسية، التي ألمت بها بعد وفاة والدتها، وفقدت رغبتها بالحياة من شدة حزنها، وبعد محاولات استمرت لمدة سنة، قررت مشاركة فريق سيدات الصحة بالمشي، ولكنها أخفقت في إتمام المسافة، لسوء حالتها الصحية والنفسية، برغم ذلك أصرت على الاستمرار إلى أن تحسنت حالتها النفسية وتبدلت حالتها الصحية، وأصبحت قادرة على المشي لمسافة 15 كيلو، واستعادت حبها واتصالها بالحياة.

وفوجئ عضو فريق هواة المشي بالجبيل فؤاد النعيم، بوجود انسداد شريانين في القلب بنسبة 75%، ما اضطره لإجراء عملية، واستخدام العلاجات المسيلة للدم، ومنظمي السكر وضربات القلب، إضافة إلى ضرورة استخدام علاج الضغط، وبعد أسبوعين من المشي تتفاوت كل يوم بطول مسافتها، وبعد إجراء التحاليل اللازمة، تم تخفيف جرعات العلاج التي استخدمها النعيم، وبعد سنة من الإصرار على ممارسة المشي، تمكن من إيقاف مسيل الدم ومنظمي القلب والضغط، ولم يعد بحاجة لها.

من ناحيته، تخلص العضو عبدالله الشهري، من استخدام 7 علاجات طبية، أبرزها: جرعات عالية من منظم السكر، وعلاجات الكوليسترول والدهون الثلاثية، وبعض علاجات العظام، بعد ممارسته المشي، وتمكن من إنقاص 17 كيلو من وزنه، حتى وصل للوزن المثالي.

وأصيب مؤسس فريق هواة المشي بالجبيل عبدالعزيز الحزيم بصدمة نفسية، بعد معرفته باقتراب إصابته بمرض السكر، وقاوم حموله وكسله وتحدى نفسه بالمشي المستمر، حتى تمكن من إنقاص وزنه من 92 إلى 68 كيلو، والتخلص من الأعراض السلبية، التي كادت تصيبه خلال 6 أشهر.
المزيد من المقالات