مسجد الشيخ أبوبكر يستقبل المصلين في حي الكوت بالأحساء

ضمن «مشروع محمد بن سلمان لترميم المساجد التاريخية»

مسجد الشيخ أبوبكر يستقبل المصلين في حي الكوت بالأحساء

الثلاثاء ١٤ / ٠١ / ٢٠٢٠
يقول الشيخ د. محمد الملا: يقع المسجد في حي الكوت التاريخي بمدينة الهفوف على مساحة 565م2، ويبعد نحو 200م شرق مقبرة الكوت، و390م جنوب غرب قصر إبراهيم التاريخي، ويعتبر وجوده في حي الكوت ميزة واضحة؛ كونه من أقدم وأعرق الأحياء، وكان يحظى بوجود سكاني كثيف وحركة اقتصادية مهمة لقربه من الأسواق الرسمية، كما اشتهر الحي بوجود العديد من الأسر العلمية.

ومن مميزات موقع المسجد أنه مجاور لبيت الشيخ أبي بكر ومدارسه الشرعية، التي كانت عبارة عن جامعات مصغرة تدرّس فيها مختلف العلوم الشرعية واللغة العربية وما يتفرع منها، ويرتبط المسجد برباط الشيخ عبدالله أبي بكر، الذي يقع جنوب غرب المسجد، والذي كان يقصده طلاب العلم لتلقي العلوم الشرعية فكانوا يصلون فيه.


» الدروس الشرعية

وقال الملا إن الذي يصلي بالمسجد القديم يشعر بروحانية تحيط به في كل أرجاء المسجد، فكم شهدت جدرانه القديمة من ترديد للتكبير والتحميد والتسبيح، وكم ترددت في جوانبه آيات القرآن الكريم ودروس العلم، وكم من سجدات للمصلين وتعبد المعتكفين وتذلل وبكاء الخاشعين.

وأوضح أنه منذ إنشائه قبل قرابة 300 عام لم يقتصر المسجد على أداء الصلوات فقط، بل ضم بين أروقته الدروس الشرعية في مجال الفقه والتفسير والنحو، وأيضا دروس لحفظ وتلاوة القرآن الكريم وعلومه. وفي وقتنا الحالي، اقتصر الأمر على تدارس القرآن الكريم بإشراف إمامه الحالي الشيخ عثمان الملا.

وإنه ومنذ إنشاء المسجد تقريبا إلى وقتنا الحالي ينظم المسجد درسا يوميا عقب صلاة التراويح في رمضان، يشمل تلاوة القرآن الكريم وتدارسه، بالإضافة إلى إحياء سنة من سنن المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وهي سنة الاعتكاف.

» إمامة المسجد

وقال د. محمد الملا: تولى إمامة المسجد علماء عدة خلال مئات السنين، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر، الشيخ أبوبكر بن محمد بن عمر الملا، والشيخ عبدالله بن الشيخ أبوبكر بن محمد الملا، والشيخ أبوبكر بن الشيخ عبدالله أبوبكر الملا، كما تعاقب أبناء الشيخ أبوبكر الصلاة فيه والاهتمام به، وهم الشيخ عبدالله والشيخ عبدالرحمن والشيخ محمد والشيخ أحمد، رحمهم الله جميعا، فقد كانوا حريصين على السير على نفس المنهج في إمامتهم للمسجد وإحياء الدروس العلمية واستمرارها وختم القرآن الكريم في صلاة التراويح.

وخلال الـ50 سنة الماضية، كلف الشيخ أحمد بن الشيخ أبوبكر الملا أبناءه بإمامة المسجد حتى تولى إمامة المسجد في وقتنا الحاضر الشيخ عثمان بن الشيخ أحمد أبوبكر الملا، الذي تعهده بالاهتمام والمتابعة والصيانة وتوفير مستلزمات المسجد من سجاد وإنارة وتكييف وغير ذلك، إلى أن صدر القرار السامي الكريم بإدراج المسجد ضمن برنامج ولي العهد للعناية بالمساجد التاريخية، التي ترمم على نفقة سموه -حفظه الله-، ونسأل الله أن تكون هذه النفقة في ميزان أعماله، فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

» اهتمام متواصل

وتابع: قبل صدور القرار السامي بالترميم الحالي فقد شهد المسجد محطات مختلفة في ترميمه، فقد تمت صيانته وترميمه عدة مرات منذ تأسيسه من قبل القائمين عليه إلى وقتنا الحاضر، وذلك لتعرضه للعوامل الجوية المختلفة.

» زيارة أمير الشرقية

واطلع صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، خلال زيارته لرباط الشيخ عبدالله الملا بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي محافظ الأحساء، على أعمال الترميم لهذا المسجد التاريخي، وأعجب بالطراز المعماري للمسجد كونه لا يزال محافظا على طابعه القديم وشكل البناء ونوع الحجر والأقواس والأعمدة والرواق، داعيا سموه إلى الاهتمام به واستكمال أعمال الصيانة له حتى يخرج بالشكل، الذي يليق بعمقه التاريخي والحضاري ودوره الريادي المستمر إلى وقتنا الحاضر.

» رباط أبوبكر

ارتبط رباط الشيخ عبدالله أبوبكر بالمسجد ارتباطا وثيقا، فكان القاطنون في الرباط من العلماء والدارسين يؤدون الصلوات الخمس في المسجد، نظير وقوعه بالقرب منه وعلى بعد 30 مترا فقط، جنوب غرب المسجد، مما جعله يوفر الوقت لطلبة العلم.وفي الوقت، الذي حافظت مدارس محافظة الأحساء العلمية لمئات السنين على تأثيرها العلمي، لتكون بصمة على مر التاريخ، كون المحافظة نقطة التقاء لطلبة العلم من دول العالم والأسر العلمية الشهيرة فيها، كانت تعنى بطلبة العلم وتوفر لهم المسكن والطعام والشراب، حتى يتفرغوا لطلب العلم بجد واجتهاد.

وغلب على الدروس في تلك المدارس علوم الشريعة، واللغة، والعناية بحفظ القرآن الكريم، والسنة الشريفة، وتوزعت وسائل العناية بتلك النهضة على المدارس العلمية، التي عنيت بتدريس العلوم الشرعية واللغوية والتاريخ، مع الاهتمام بالوعظ والإرشاد، ويعتبر رباط أبوبكر من المدارس الشهيرة والقديمة، التي ارتبط طلب العلم في محافظة الأحساء بها على مر التاريخ، وتم بناء الرباط قبل 160 عاما، وظل إلى يومنا هذا معلما لجامعة مصغرة، ونموذجا أثريا سطره التاريخ، وكان الدارسون في الرباط يتخذون من مسجد أبوبكر مقرا لمراجعة الدروس الشرعية والاعتكاف فيه.

وذكر الملا أن ساكني الرباط هم الذين يحيون المسجد على الدوام، وتجد الدروس تناقش الأحكام، مما أدى إلى اتساع أفق الدارسين، وتنوع ينابيع العلم لديهم، وإلمامهم بالأحكام والأدلة.

» الأسرة العلمية

وتصدر كثير من أبناء أسرة أبوبكر الملا لتولي مهام القضاء والإفتاء في الأحساء وخارجها، وخلف لنا علماء أسرة الملا المؤلفات والمصنفات الكثيرة عبر العصور والأجيال في مختلف جوانب الفكر والمعرفة، وما زال هذا الإرث العلمي محل اهتمام من مشايخ الأسرة وأبنائها بين تحقيق لهذه المؤلفات وطباعتها، وممن اهتم بهذا الجانب الشيخ يحيى الملا، والشيخ عبدالرحيم الملا وغيرهما من علماء الأسرة.

انتهت أعمال الترميم لإحياء مسجد الشيخ أبوبكر في حي الكوت وسط مدينة الهفوف التاريخية، ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية في مرحلته الأولى. بعد أن صدر القرار الكريم من سمو ولي العهد في ربيع الأول 1440 بسرعة صيانة وترميم المسجد.
المزيد من المقالات
x