بطلة أولمبية تهرب من الاضطهاد الإيراني 

بطلة أولمبية تهرب من الاضطهاد الإيراني 

الاثنين ١٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
يبدو أن لاعبة التايكوندو الإيرانية كيميا علي زادة، الرياضية الوحيدة التي توجت بميدالية أولمبية لإيران، قد رحلت عن بلدها للإقامة في الخارج بصورة دائمة.

وكانت اللاعبة الإيرانية وصفت نفسها في أحد منشوراتها على موقع تبادل الصور (إنستجرام) أمس الأحد، بأنها "واحدة من ملايين النساء المضطهدات في إيران"، مشيرة إلى أن قرارها بالرحيل عن بلدها كان صعبا ولكنه ضروري.

ووفقا لتقرير صادر من وكالة الأنباء الإيرانية (إسنا) فإن زادة موجودة الآن في هولندا.

وانتقدت زادة، 21 عاما، الأوضاع في إيران، من بينها إجبارها على ارتداء الحجاب (غطاء الرأس)، واتهمت المسؤولين في إيران بالتمييز الجنسي وسوء المعاملة.

يذكر أن زادة، حصلت على الميدالية البرونزية في رياضة التايكوندو بأولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016.