مطالب بإنشاء حراج أسماك على شاطئ العقير

مطالب بإنشاء حراج أسماك على شاطئ العقير

الاثنين ١٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
وأضاف: «توجد بالعقير عدة جزر من أهمها جزيرة الزخنونية، وجزيرة الفطيم»، موضحا أن العقير يُعتبر من أهم الأسواق التجارية القديمة بما يعرف بسوق «هجر»، ومن الجميل أن يتم إحياؤه، خاصة مع وجود ميناء هو الأقدم تاريخيا في تراث اللأحساء.

» موقع هام

وقال المواطن ماهر المخايطة: إن ما يميز شاطئ العقير هو موقعه الهام وتنوع الأسماك فيه؛ نظرا لوجود المرعى الجيد والنظيف، والذي يُعتبر شاهدا على تميز هذه الأسماك.

وتابع: «نحن نشاهد كثيرا من الصيادين يتواجدون بهذا الشاطئ، خاصة في المواقع المحددة لهم، وبعد عملية الصيد، يتوجهون بهذه الأسماك لعدد من أسواق الحراج المخصصة في الدمام، حيث التنوع الكبير للأسماك، الأمر الذي يتطلب وجود سوق حراج في الأحساء».

»فرص عمل

من ناحيته، أكد المواطن خالد العساف، أن أسماك العقير تسهم في تغذية أسواق الحراج الخاصة بالأسماك بالمنطقة الشرقية، مضيفا: «نتطلع لدراسة إمكانية وجود سوق حراج خاص للأسماك في الأحساء؛ نظرا للحاجة لذلك، فعلى الرغم من وجود محلات بيع الأسماك، التي يتم جلبها من أسواق الشرقية، إلا أن وجود سوق حراج في الأحساء، سيعمل على انتعاش هذه المحلات بشكل أكبر، وسيوفر الجهد لكثير من أصحاب هذه المحلات، ويخفض الأسعار المرتفعة للأسماك».

وأشار إلى أن إنشاء السوق، سيوفر جهد الأهالي ممن يقصدون الدمام للحصول على الأسماك، كما سيوفر فرص العمل للشباب، خاصة أن هناك كثيرا من الشباب ممن يجيدون هواية الصيد.

» تقويض السيارات الجائلة

وأكد المواطن فهد الفزيع، أن وجود سوق حراج متخصص للأسماك، سيخدم الأهالي كثيرا، خصوصا إذا ما عملت أمانة الأحساء، والجهات ذات العلاقة، على إيجاد سوق متكامل.

وأوضح أن ذلك سيساعد بدرجة كبيرة في القضاء على أصحاب السيارات الجائلة، ممن يبيعون الأسماك على الأرصفة والطرقات، دون أي إذن.

» رد المجلس البلدي

بدوره، قال رئيس المجلس البلدي بالأحساء د. أحمد البوعلي لـ «اليوم»: إن الأحساء حباها الله بتعدد الإمكانات، فهي واحة محفوفة بالماء والنخيل، وبين صحراوين، وقريبة من البحر، ووجود شاطئ العقير التاريخي نعمة، موضحا أن وجود سوق للأسماك من اهتمام المجلس، وهو من ضمن الملفات العشرة الرئيسية التي يهتم بها.

وأشار إلى أن المجلس يدرس عدة ملفات، منها إنشاء سوق لحراج الأسماك، ومرفأ للصيادين بشاطئ العقير، إضافة إلى دعم صغار الصيادين، من خلال إتاحة الفرصة لهم بالسوق الجديد.

» دراسة متكاملة

وأشار نائب رئيس المجلس البلدي بالأحساء يوسف الحجي، إلى أمله في وجود سوق حراج للأسماك، يقدم الاستشارات الاستثمارية والاقتصادية، مع توفير الجهات المانحة والداعمة للمشروعات الوطنية، موضحا أن المجلس على استعداد لإجراء دراسة متكاملة للمشروع، بالشراكة المجتمعية مع المكاتب الاستشارية، وجمعية المهندسين لدعم صيادي الأسماك.

» سوق مركزي

من جهته، أوضح مدير العلاقات العامة المتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، ردا على استفسار «اليوم» حول مطالب الأهالي بإنشاء سوق حراج للأسماك في الأحساء، أن الأحساء يوجد بها سوق مركزي خاص باللحوم والأسماك، وهو يخضع لمتابعة ورقابة مستمرة من الفرق ذات الاختصاص، مؤكدا أن كمية الصيد في شاطئ العقير ومرتادي الصيد لا تستدعي أن يكون هناك سوق مخصص للحراج.

طالب عدد من أهالي محافظة الأحساء، بأن يكون للمحافظة، سوق حراج بشاطئ العقير؛ كون هذا الشاطئ يعتبر موقعا هاما لكثير من صيادي الأسماك نظرا لتوافر الأسماك، خاصة في ظل وجود ميناء العقير التاريخي ومبانيه الأثرية، الأمر الذي يمثل عنصر جذب للكثير من الزوار.

وقال الباحث في الآثار ومدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالأحساء سابقا خالد الفريدة: إن ساحل العقير يمثل عنصر جذب لآلاف الزوار والسياح طيلة أيام العام، فهو يعد من أجمل السواحل في المملكة، ويتميز بتداخل مياه الخليج بالشواطئ الرملية الضحلة، وتنوع المظاهر الجغرافية، وكثرة الرؤوس والخلجان والجزر.