«التعويض بالزراعة».. التكنولوجيا الأكثر تقدما في طب الأسنان

الاستشاري القحطاني: سلبياتها نادرة ونجاحها يتجاوز 95 %

«التعويض بالزراعة».. التكنولوجيا الأكثر تقدما في طب الأسنان

السبت ١١ / ٠١ / ٢٠٢٠
يحتاج البعض أحيانا لزراعة إحدى الأسنان بعد خلعها لأي سبب من الأسباب، وهو الأمر الذي قد يثير تساؤلات لدى البعض عن تأثير تلك الزراعة، ونسب نجاحها، وتقبل الجسم لها، وما إيجابيات اللجوء لتلك العملية وسلبياتها؟

حملنا تلك التساؤلات وغيرها إلى استشاري زراعة الأسنان الدكتور فواز القحطاني.. فكان هذا الحوار..


● ما أهمية الأسنان الطبيعية؟

- لا شيء في هذه الحياة يقارن بجمال وجودة خلق وصنع الله.. لذلك علينا أن نعلم أبناءنا منذ الصغر كيفية المحافظة والعناية بصحة وسلامة الفم والأسنان؛ لدورها الأساسي في مضغ الطعام، والنطق السليم، إضافة إلى أهميتها في إظهار ملامح الوجه إذ تشكل ٧٠٪ من جماله من خلال الابتسامة.

» التطور الأحدث

● حدثنا عن زراعة الأسنان؟

- تعد الزراعة هي التطور الأحدث والسريع في مجال طب الأسنان، إذ تعوض الفقدان الجزئي أو الكامل للأسنان، تحت البنج الموضعي، بعد أن كان في السابق يتم تعويض السن المفقودة، من خلال الجسور التي تتضمن تحضير الأسنان المجاورة للسن المفقودة، مما يؤدي للعديد من المضاعفات المستقبلية، بعكس التعويض بالزراعة التي لها القدرة على الالتحام مباشرة بالخلايا العظمية لتحل نفس وظيفة ومكان السن الطبيعية.

» ميزات وسلبيات

● ما ميزات الزراعة وهل لها خواص تشبه الأسنان الطبيعية؟

- التركيبات الثابتة والمتحركة القديمة تسبب بعضا من الإزعاج وعدم الراحة للمريض، ولكن تقدم تكنولوجيا طب الأسنان أدى في نهاية المطاف لخلق فرصة الزراعة؛ للمحافظة على العظم وقوته بعد فقد الأسنان، وحماية الأسنان المجاورة وتقليص المضاعفات.

أما بالنسبة للفقد الكامل للأسنان لكبار السن، فزراعة الأسنان تعوضهم بطقم ثابت مريح لهم وظيفيا وجماليا وتحسن المظهر بدلا من الأطقم المتحركة والمزعجة.

● ما سلبيات الزراعة والمواد المستخدمة فيها عادة؟

- سلبيات زراعة الأسنان نادرة للغاية ولا تتجاوز 5% لمن يعانون التهابات في محيط الفم، لكن الأغلبية ناجحة حتى لمن يعانون حالات خاصة كضعف العظام، أو الفقد قبل سنوات طويلة، إذ تستخدم مادة التيتانيوم والتي لها خصائص طبيعية ووزن خفيف مقاوم للتآكل ويتقبله الجسم ويلتحم مباشرة بالعظم دون أي آثار سلبية.

» نصائح مهمة

● كيف نحافظ على صحة الفم مع التقدم في العمر؟

- من الأمراض التي تؤثر على صحة الفم، التهابات اللثة، وتسوس الأسنان وفقدانها، لكن يمكن التغلب على تلك المشكلات ويكون ذلك باستخدام الفرشاة والمعجون على الأقل مرتين يوميا، واستخدام خيط الأسنان الطبي والمراجعة الدورية كل ٦ شهور لطبيب الأسنان؛ للفحص الدوري.

وأخيرا هناك نصيحة أقدمها للمرضى ولمن يرغب بعمل الزراعة، عليه أن يبحث عن طبيب متخصص ومتمكن من زراعة الأسنان، وأن يكون مرخصا من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وأن يكون النظام الزراعي المستخدم من الأنظمة العالية الجودة والمعتمدة علميا، وعدم الانسياق خلف الدعايات المضللة والوهمية، والتي هدفها مادي فقط؛ مما قد يعرض المريض للكثير من المضاعفات والأخطاء الطبية العلاجية لعدم الاختصاص.
المزيد من المقالات