إشعارات الجوال

استشارة

إشعارات الجوال

السبت ١١ / ٠١ / ٢٠٢٠
الاستشارة:

عرفت زوجي أنه على خلق ودين، ما جعلنا وأبناءنا الخمسة نعيش حياة أسرية مستقرة، إلى أن رأيت مصادفة على هاتف زوجي إشعارا برسالة عرفت من محتواها أنها من فتاة، على الرغم من أنه يحفظ الرقم باسم رجل، انهرت وعندما واجهته أقسم أنه خطأ لن يتكرر، وأنه لن يعود إلى مثل تلك الأفعال. المشكلة أني حاولت أطوي هذه الصفحة وبدأت أهتم أكثر بنفسي وهندامي ونظافة بيتي وأولادي، لكن بالمقابل وجدت زوجي يتجنبني حتى أصبحت العلاقة بيننا شبه معدومة.. ساعدوني لا أريد أن أخسر زوجي وبيتي.


الإجابة:

الأخت الفاضلة، لا شك أن ما قام به زوجك تصرف مزعج، خاصة وأنه ومثل ما ذكرت صاحب خلق ودين، وهذه الصفات الطيبة تجعل الإنسان في محل ثقة وقدوة، وربما كان سقوطه في الخطأ بسبب فتور العلاقة الزوجية بينكما على خلفية تعرضه لبعض الضغوط الاجتماعية أو المادية، وبمجرد زوال تلك الضغوط يعود إلى سابق عهده والتزامه نحوك ونحو بيته، فلا تقلقى.

الأخت الفاضلة: ساعديه على التوبة طالما اعتذر لك، لا تنظري إليه بلوم، ولا تشعريه أنه يمكنك أن تتخلي عنه لأي خطأ، حدثيه دائما بتفاؤل عن مستقبلكما، ذكريه أن لديكما خمسة أبناء، وأنكما مكلفان برسالة في هذه الحياة وهي بناء جيل طيب، وهو أمر يتطلب تضافر جهودكما معا.
المزيد من المقالات