على نهج قابوس.. هيثم آل سعيد سلطانا لـ«عمان»

على نهج قابوس.. هيثم آل سعيد سلطانا لـ«عمان»

الاحد ١٢ / ٠١ / ٢٠٢٠
«السلطان قابوس أرسى مكانة دولية للسلطنة، وسنسير على نهجه»، هكذا بدأ هيثم بن طارق آل سعيد، خطابه بعد تنصيبه سلطان عُمان الجديد، خلفا للسلطان قابوس بن سعيد، الذي وافته المنية مساء الجمعة، عن عمر 79 عاما، بعد فترة حكم امتدت منذ عام 1970.

وقال السلطان هيثم بن طارق: سنسير خارجيا على الخط، الذي رسمه السلطان قابوس، وحريصون على عدم التدخل في شؤون الغير، وأضاف: سنواصل مع الأشقاء في دول الخليج مسيرة التعاون والتعاضد، ونسعى مع الدول العربية إلى النأي بالمنطقة عن الصراعات.


وأكمل هيثم بن طارق: سنواصل في تنفيذ السياسة الخارجية القائمة على التعايش السلمي، وسنبني علاقاتنا مع دول العالم وفق نهج السلطان الراحل، خاتما خطابه بالقول: سنحافظ على العلاقات الودية مع كل الدول.

وأعلن الديوان السلطاني العُماني عن وفاة سلطان عُمان قابوس بن سعيد عن عمر ناهز 79 عاما، كما أعلن الديوان السلطاني، الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين المقبلة.

ونعى قادة الدول العربية سلطان عُمان قابوس بن سعيد، الذي شيع بمقبرة العائلة بولاية بوشر بمحافظة مسقط.

وتقدم المشيعين السلطان المنصب خلفا له، هيثم بن طارق بن تيمور، كما حضر أفراد الأسرة المالكة الكريمة والوزراء والمستشارون والقادة العسكريون وأعضاء مجلسي الدولة والشورى، وكبار المسؤولين وجموع غفيرة من المواطنين.

وخرج موكب الجنازة من قصر بيت البركة إلى جامع السلطان قابوس الأكبر، الذي أقيمت فيه صلاة الجنازة، التي أمّها الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة.

والسلطان هيثم هو ابن عم السلطان الراحل قابوس، وهو من مواليد 1954، وتولى العديد من المناصب، فسبق وكان رئيس اللجنة الرئيسة للرؤية المستقبلية «عُمان 2040»، ثم وزيرا للتراث والثقافة منذ فبراير 2002، كما شغل العديد من المناصب في الخارجية منها الأمين العام، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ووزير مفوض.
المزيد من المقالات