عاجل

قريبا.. «الذوق العام» تخصص أول برنامج لحديثي الزواج

مدير الجمعية: نشر ثقافة اللائحة في المواسم الترفيهية والفعاليات

قريبا.. «الذوق العام» تخصص أول برنامج لحديثي الزواج

الاحد ١٢ / ٠١ / ٢٠٢٠
تسعى جمعية الذوق العام إلى تخصيص برنامج لحديثي الزواج، حيث سيتم التواصل مع مختصين في العلاقات الأسرية؛ لتهيئة النشء القادم بصورة ذوقية تُناسب القيم الإسلامية والهوية السعودية.

أوضح ذلك لـ«اليوم» مدير عام جمعية الذوق العام بالشرقية بدر الزياني، مضيفا: إن الجمعية تسعى لأن تكون لديها شراكة مع هيئة الاتصالات، أو مع شركات الاتصالات المُشغلة بالمملكة؛ لإحداث هذا النوع المتطور والسريع لنشر ثقافة لائحة الذوق العام، سواء كان في المواسم الترفيهية أو في الفعاليات، عطلة الربيع والصيفية، التي يكثر فيها تجمع المواطنين واستخدامهم لهواتفهم.


وحول مبادرة «لبسي ذوق» التي قامت الجمعية بتنظيمها في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، أشار الزياني إلى تفاعل الطالبات مع المبادرة، حيث بلغ عدد الحضور فيها 600 طالبة، وقد كانت يوما واحدا، وإثر التفاعل تم تمديدها لـيومين، وقدّمتها عميد كلية الآداب د.أميرة الجعفري، وعدد من رؤساء الأقسام، كما نعتزم تقديم المبادرة من جديد في جامعة الأميرة نورة بالرياض، إضافة إلى ذلك فرع جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالراكة والجبيل.

وأضاف الزياني: إن اللجنة تتبنى في كل عام مشروعا يهم المجتمع، وتم اختيار «الذوق العام» لتبنيها بالدعم المالي، وذلك من خلال تفعيل حملة متكاملة للذوق العام، حيث إننا قريبا سنُنهي الجزء الثاني من الحملة التي تتضمن ذوقيات مختلفة عما ورد في اللائحة، ومنها «عدم توجيه الأسئلة الفضولية مثل لماذا لم تتزوج؟ لماذا لم تُنجِب؟ لماذا لم تعمل؟ لماذا لم تُكمل دراستك؟ كم راتبك؟»، هذه جميعها أسئلة فضولية يتحسس منها الكثير، نعمل في الوقت الحالي على برنامج متكامل، كما نقوم على برنامج آخر وهو «الاستئذان قبل الدخول»، بالإضافة إلى برنامج «استخدام السماعات بصوت عالٍ في الأماكن العامة»، وسيتم تعميمها عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي بتصاميم انفوجرافيك.

وحول أهم المبادرات التي نظّمتها الجمعية خلال العام الماضي لنشر ثقافة اللائحة، أوضح الزياني أن لدينا مبادرات كثيرة قمنا بتنظيمها، لعل أهمها حملة «بالذوق نرتقي» بالتعاون مع سباق الجري الخيري السنوي بالمنطقة الشرقية، حيث جاءت محاورها احترام الآخرين، ذوقيات العمل، ذوقيات المساجد، حقيبة التعليم، حيث إننا في الربع الأخير من عام 2019 تم الإعلان عن المحور الأول وهو احترام الآخرين، حيث تضمّنت الحملة مخالفات وغرامات من اللائحة؛ لتوعية المجتمع بغية التقيد بالتعليمات، علما بأننا سنستأنف -بمشيئة الله- الحملة في العام الجاري 2020م.

كما نظّمنا مبادرة «لبسي ذوق» لطالبات الجامعات، وتم تفعيلها في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وتضمنت عرضا تفاعليا في حرم الجامعة، ومحاضرة في ثقافة اختيار الملابس الخاصة بالجامعة، كما شاركنا بلوحات تثقيفية في جسر الملك فهد، هدفنا من خلالها احترام الذوق العام في الجسر بين المسافرين والمركبات.
المزيد من المقالات
x