العلاقات «السعودية اليابانية».. مستوى عالٍ من التنسيق

العلاقات «السعودية اليابانية».. مستوى عالٍ من التنسيق

الجمعة ١٠ / ٠١ / ٢٠٢٠
• زيارة «آبي» تدعم العلاقات السياسية والاقتصادية

• تحقيق نموذج مثالي للشراكات الاستراتيجية


• إرسال قوة بحرية يابانية خطوة لتحقيق استقرار الشرق الأوسط

في إطار العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، تأتي زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى المملكة لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية، والمستوى العالي من التنسيق، إذ تسلمت المملكة رئاسة مجموعة العشرين من اليابان.

ويسعى البلدان لتحقيق نموذج مثالي للشراكات الاستراتيجية لدعم جهود التنوع الاقتصادي للمملكة والتوسع الاستثماري لليابان في الخارج، ويتمثل ذلك في الرؤية السعودية اليابانية 2030، وافتتاح مكاتب لتحقيق هذه الرؤية في الرياض وطوكيو.

وأكد مراقبون أن المملكة واليابان مهتمان بأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي وسلامة الممرات البحرية، لاسيما في مضيق هرمز، ويأتي عزم اليابان إرسال قوة بحرية للمنطقة خطوة إيجابية لتحقيق ذلك، وكذلك إيقاف اليابان استيراد النفط الإيراني تنفيذا للعقوبات الأمريكية على طهران.

وأضاف المراقبون: "جاءت مواقف البلدين متوافقة في عديد من القضايا المحورية المتعلقة بأمن المنطقة، خاصة في الملف اليمني، وفي القضية الفلسطينية".

وتابعوا أن الزيارات المتتالية لرؤساء الدول الكبرى للمملكة، ومنها زيارة رئيس الوزراء الياباني، تجسد مكانة المملكة دولياً وإقليمياً، وما تحظى به من تقدير على المستوى الدولي، ودورها المحوري في تعزيز الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.
المزيد من المقالات
x