إدراج 400 موقع بعسير في سجل الآثار الوطني

تنتشر في سفوح وقمم الجبال وأطراف الأودية

إدراج 400 موقع بعسير في سجل الآثار الوطني

تزخر منطقة عسير بالكثير من آثار ما قبل التاريخ، إلى جانب العديد من القرى التراثية، التي تنتشر في سفوح وقمم الجبال وعلى أطراف الأودية، وتشير الدلائل الأثرية إلى أن المنطقة شهدت حضارات متعاقبة، تعود إلى العصور الحجرية وحتى الإسلامية المتأخرة، فهناك ملامح من الرسوم والنقوش الصخرية القديمة.

وتحظى جميع هذه المعالم بعناية خاصة من هيئة السياحة والتراث الوطني، وتخضع لعمليات التوثيق، في مسار مشروعات المسح الأثري، التي يأخذ بها إلى مجال المحافظة عليها وتوفير الاحتياجات اللازمة، وتم أخيرا إدراج أكثر من 400 منها في سجل الآثار الوطني، الذي يضم عشرة آلاف موقع أثري على مستوى المملكة.


» البناء العسيري

وتتفاوت الأنماط العمرانية بين مكان وآخر، وتتوزع التصاميم بحسب ما ينظر إليه من احتياجات، لذلك بدت الاختلافات التي أوجدت فوارق في المعالم الأسلوبية في القرى بمنطقة عسير، وإن كانت غالبا تتكون من شكل حصن يشبه القلعة يتوسط البيوت، في حين أن «البناء العسيري» التراثي له بصماته الفنية المتفردة، كما استخدمت الأحجار في الأبنية إلى جانب الطين والأخشاب، التي تبدو كالهرم الناقص كلما ارتفعت الجدران نحو الأعلى، وتكون للمبنى قاعدة عريضة تثبته، ولها العديد من الأشكال وفقا لطبيعة الاستخدامات المعيشية، وبما يربط المبنى بالعادات والتقاليد الاجتماعية والظروف المناخية، إضافة إلى «فن القط» في التزيين، وتقوم به المرأة العسيرية قديما وحديثا.

» عبق الماضي

وقال الباحث المختص في الآثار عبدالإله الفارس، إن هناك العديد من المواقع، التي جسدت الإرث الحضاري العمراني في جميع المناطق، ما يوضح أنماطا من الهندسة التي اجتمعت لها ثقافة فنون البناء، ووفقا إلى طرق عنيت بالاحتياجات المعيشية في جميع أبعادها، ومن الأمثلة على ذلك مجموعة من القرى ذات الهوية المتميزة بالأصالة في «منطقة عسير»، حيث الملامح الباقية من عبق ماضيها العتيق، منها «قرية آل بلحي» التاريخية في سراة عبيدة، التي تعتبر من أكبر قرى «رفيدة قحطان»، والتي اشتهرت قديما بخصوبة واتساع أرضها ووفرة المياه، كما تتميز بتراثها العمراني وجمال الطبيعة.

» سياحة المكان

أيضا هناك «قرية بني مشهور» الأثرية جنوب محافظة النماص، و«قرية الوسط» في بني بشر، وكذلك «قرية العزيزة» على طريق السودة غرب مدينة أبها، التي تضم قصورا تراثية، وأيضا «قرية آل مهدي»، وهي إحدى قرى «آل عابس» في سراة عبيدة، وتعد واحدة من أجمل وأبرز الأماكن السياحية في المملكة، إضافة إلى القلاع والحصون الأثرية في «وادي عياء»، وهو أحد أكبر وأطول الأودية بمنطقة عسير، والواقع شمال مدينة أبها مرورا بمنطقة بللحمر وبللسمر، وانفرد جزء من هذا المكان بالطبيعة الساحرة، بامتداد أرض خضراء في مساحات واسعة.
المزيد من المقالات
x