عاجل

متحديا المجتمع الدولي.. أردوغان ينصب مضادات دفاعية بطرابلس

أنقرة ترسل عشرات الجنود إلى ليبيا بمزاعم التدريب والتنسيق

متحديا المجتمع الدولي.. أردوغان ينصب مضادات دفاعية بطرابلس

الخميس ٠٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
اعتبر مختصون في الشأن الليبي أن سيطرة الجيش الوطني الليبي على مدينة «سرت» تمثل ضربة قاصمة لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، والجماعات الإرهابية والمتطرفة المدعومة من النظام التركي برئاسة الرئيس أردوغان، فيما أشادوا في ذات الوقت بموقف المملكة الداعم لخيارات الشعب الليبي.

يأتي هذا مع تحدي أردوغان للرفض الدولي والعربي بإرسال مختصين لتركيب منظومات الدفاع الجوي لدعم حكومة فايز السراج والجماعات الإرهابية في العاصمة طرابلس، في وقت كشفت صحيفة «حريت» التركية في تقرير أمس أن أنقرة أرسلت 35 جنديا حتى الآن إلى ليبيا، بمزاعم تدريب قوات «الوفاق».


واستندت الصحيفة في تقريرها إلى لقاء للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بقيادة حزبه الحاكم، العدالة والتنمية.

» «سرت» البداية

وقال الكاتب السياسي الليبي رضوان الفيتوري: في الوقت الذي يعلن فيه الرئيس التركي عن البدء في إرسال جنود إلى طرابلس لدعم حكومة الوفاق التي ترعى الإرهابيين، فاجأ الجيش الليبي الجميع باستعادة سيطرته على «سرت» التي تعد خطوة مهمة في طريق تحقيق هدفه الأهم باستعادة السيطرة على العاصمة طرابلس.

واعتبرت عضو البرلمان الليبي د.سلطنة المسماري أنه يجب على أردوغان إدراك أنه مهما نسج من خيوط مؤامرات، لن ينجح في تمزيق وحدة الشعب الليبي الذي انتفض بقوة بعد قرار البرلمان التركي بإرسال جنود إلى طرابلس، وإعلان الجيش الليبي النفير العام.

وأوضحت أن هروب الإرهابيين من «سرت» يكشف أنهم مرتزقة مأجورون يقاتلون في مقابل الحصول على المال، مؤكدة أن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في طريقه لاستعادة السيطرة على كامل التراب الليبي.

» الموقف الدولي

من جانبه أعرب الدبلوماسي الليبي طلال العريفي عن خيبة أمل الليبيين بعد الاجتماع الأخير لمجلس الأمن، مؤكدا أن القرارات الصادرة تساوي بين «القاتل والضحية»، وتؤكد جهل المسؤولين الدوليين بحقيقة ما يجرى على الصعيد الميداني في ليبيا، إذ كان يجب إدانة التدخل العسكري التركي والإشادة بدور الجيش الليبي لاستعادة سيطرته على أرض بلاده.

كان مجلس الأمن الدولي دعا جميع الأطراف الخارجية التي تسببت في تصعيد الوضع والتوتر في ليبيا إلى عدم التدخل بالشأن الليبي، معبرا عن قلقه من التصعيد في ليبيا.
المزيد من المقالات