472 مليونا لصيانة وتحسين الطرق المؤدية لمنفذي الجسر والخفجي

«النقل»: إصلاح طبقات الأسفلت

472 مليونا لصيانة وتحسين الطرق المؤدية لمنفذي الجسر والخفجي

الخميس ٠٩ / ٠١ / ٢٠٢٠
بلغت القيمة الإجمالية لتحسين الطرق المؤدية لمنفذ جسر الملك فهد المؤدي لمملكة البحرين، ومنفذ الخفجي المؤدي لدولة الكويت، 472 مليون ريال، وكانت الحصيلة الأكبر للطرق المؤدية لمنفذ الخفجي بواقع 270 مليونا، بينما كانت الحصيلة في الطرق المؤدية لجسر الملك فهد 202 مليون ريال، بالإضافة لأعمال الصيانة الدورية.

» خطة الوزارة


وأكد مدير عام فرع وزارة النقل بالمنطقة الشرقية م. أحمد الغامدي، أن خطة الوزارة لرفع كفاءة الطرق ورفع مستوى الخدمة على طريق الدمام - أبو حدرية - الخفجي شملت عددا من المحاور وهي: إعادة إنشاء الطريق وتوسعته لثلاثة مسارات لكل اتجاه، كما يجري العمل من تقاطع رأس مشعاب وحتى مدخل محافظة الخفجي الجنوبي «الجسر الذي قامت الوزارة بالانتهاء من تنفيذه وفتحه لحركة السير مؤخرا، وذلك ضمن عدد من مشاريع التنفيذ بطول 82كلم،41 كلم بالاتجاهين»، بالإضافة لتحسين تقاطع الطريق مع الطريق المؤدي لمنفذ الخفجي الحدودي بإنشاء جسر والمنحدرات والمرتقيات الخاصة به.

» حدود الجبيل

وبين الغامدي أنه تم إصلاح طبقات الأسفلت القائمة ضمن عدد من «تباليغ الصيانة الوقائية» بطول 198كلم 99 كلم بالاتجاهين من بداية الطريق عند جسر الملك فهد وحتى حدود محافظة الجبيل بتكلفة تجاوزت 345 مليون ريال.

وأضاف الغامدي: إن طريق الدمام - أبوحدرية - الخفجي يحظى بأهمية كبيرة لدى وزارة النقل، حيث يعتبر من أهم الطرق بالمنطقة الشرقية، وقد قامت الوزارة بترسية عدد من المشاريع «تنفيذ - صيانة»، بالإضافة لعدد من المبادرات لرفع مستوى السلامة على الطريق وتحسين مستوى الخدمة عليه.

» جولة ميدانية

يشار إلى أن «اليوم» قامت بجولة ميدانية لطريق أبو حدرية ابتداء من جسر الملك فهد الذي يربط بالبحرين في نهاية الشهر الماضي، والتقت خلالها بمواطنين أكدوا استمرارية تهالك الطريق ورداءة الصيانة فيه، الأمر الذي يتسبب بتلفيات جسيمة في مركباتهم، وقد يتسبب بوقوع حوادث، إضافة إلى عدم تأمين جنبات الطريق بحواجز تمنع انحراف المركبات، كذلك وجود عمليات ترميم وصيانة غير مكتملة، مع بقائها على وضعها الراهن دون أي تطورات.

وطالب المواطنون بضرورة تزويد الطريق بالخدمات اللازمة، مثل: «وضع محطات بترولية، لوحات إرشادية، ووضع مواقف جانبية لاستراحة الشاحنات، ووضع مطبات للتهدئة حال وجود أعمال صيانة أو منعطف بسيط».

وأشار المواطنون إلى أن هذا الطريق حيوي ويشهد مسافرين بأعداد هائلة، سواء القادمين من مملكة البحرين ومن مدينة الخبر أيضا، والمغادرين إلى جسر البحرين، ويجب أن يكون واجهة لافتة ومنطقة جاذبة. وأضافوا إن أبسط معايير الطرق غائبة، وهذا يشكل خطرا جسيما ويجب إعادة النظر فيه بأسرع وقت ممكن.
المزيد من المقالات