الأمير خالد بن سلمان يبحث تدابير أمن المنطقة في واشنطن

نائب وزير الدفاع نقل رسالة من ولي العهد إلى ترامب

الأمير خالد بن سلمان يبحث تدابير أمن المنطقة في واشنطن

الأربعاء ٠٨ / ٠١ / ٢٠٢٠
بحث صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع ، مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، في البيت الأبيض، الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية، وناقش معه التنسيق والتعاون بين المملكة والولايات المتحدة.

» رسالة المملكة


وقال الأمير خالد بن سلمان في تغريدة على حسابه في «تويتر»: إنه نقل رسالة من ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى ترامب.

وكتب الأمير خالد على «تويتر»: «بتوجيهات كريمة من سمو سيدي ولي العهد، التقيت أمس بفخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حاملاً رسالة من سموه، كما بحثت مع فخامته أوجه التعاون والتنسيق والعمل المشترك بين البلدين الصديقين في مختلف الجوانب، بما فيها الجهود المشتركة لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية».

» لقاء بومبيو

وكان الأمير خالد قد التقى قبل اجتماعه بترامب، بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

وكتب سموه قائلا: إنه استعرض مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تطورات الأحداث في المنطقة.

وفي السياق ذاته، صرح الأمير خالد أنه التقى بوزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، مضيفا: «ناقشنا خلال اللقاء التحديات المشتركة، وأشدنا بالتعاون العسكري القائم بما يخدم السلم والأمن الدوليين». يأتي ذلك في سياق التطورات المتلاحقة عقب مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بضربة أمريكية.

» مناقشة الأمن

ووصل صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز والوفد المرافق له إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة رسمية. وأضاف، نائب وزير الدفاع عبر حسابه على «تويتر» الثلاثاء: «تم بحث ما يمكن عمله للحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي».

وأعاد سموه مشاركة تغريدة وزير الخارجية الأمريكي بشأن اللقاء معه.

واعتبر بومبيو أن «ما اتخذ من عمل دفاعي كان لحماية الأفراد في الخارج»، في إشارة لعملية سليماني.

وأكد أن العلاقة السعودية الأمريكية «لا تزال مهمة للغاية لمواجهة سلوك النظام الإيراني المزعزع للاستقرار».

» علاقات إستراتيجية

وتأتي لقاءات نائب وزير الدفاع بالمسؤولين الأمريكيين في إطار السعي الحثيث لدرء ما يؤدي إلى تصاعد التوترات الإقليمية، وذلك وفقا للعلاقات الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، ولطبيعة التعاون العسكري. وتأتي هذه التطورات على خلفية مقتل الإرهابي سليماني والقيادي في ميليشيات «الحشد الشعبي» العراقي أبو مهدي المهندس في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، الجمعة، في هجوم قالت واشنطن: إنه يأتي «في إطار الدفاع عن النفس».
المزيد من المقالات