لماذا الأسطورة يا اتحاد اليد؟!

لماذا الأسطورة يا اتحاد اليد؟!

الثلاثاء ٠٧ / ٠١ / ٢٠٢٠
لا يختلف أي ملم وعاشق لكرة اليد السعودية على مكانة وتاريخ السيد أحمد حبيب قائد المنتخب السعودي ونادي الخليج لكرة اليد، فهو واحد من أبرز وأهم أساطير كرة اليد السعودية على مر التاريخ، لكن اختياره لأن يكون مدير المنتخب الأول في هذا التوقيت بالتحديد يثير الكثير من التأويلات.

ويستعد أخضر اليد للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم (2021) بمصر، وسط غياب ثلاثة من أبرز دعائمه الأساسية وهم: حسن الجنبي، مهدي آل سالم، وعبدالله آل عباس، مما يقلل من حظوظه في تجاوز التصفيات الآسيوية الصعبة، خاصة إذا ما علمنا بأن المشاكل المادية التي تعاني منها الأندية المهتمة بكرة اليد في المنطقة الشرقية، قد أثرت على مستوياتها، وعلى قدرتها في تقديم اللاعب المكتمل الجاهزية لمختلف المنتخبات الوطنية.


وبالعودة إلى تعيين السيد أحمد حبيب في هذا المنصب وفي هذا التوقيت، فيبدو بأنه كنوع من الهروب من قبل البعض، والاختفاء خلف الكواليس في ظل توقعات بعدم نجاح الأخضر في مهمته، واستغلال واضح لحب الأسطورة الكبير لوطنه، وعدم رفضه القاطع لأي مهمة وطنية منذ أن كان لاعبا.

البعض قد يتساءل عن الخلل في تعيين الأسطورة، وهو من يستحق ذلك لما يمتلكه من خبرات كبيرة، لكن السيناريو الذي أراه مختلف تماما فالسيد أحمد حبيب بعيد كليا عن العمل الإداري منذ سنوات طويلة، وقد جلب كي يكون في وجه المدفع فقط عند حدوث الإخفاق، وقد يكون تواجده أيضا السبب في انخفاض حدة الانتقادات، نظرا للحب الكبير الذي يكنه كافة عشاق كرة اليد السعودية له.

ويبقى السؤال الأهم في هذا التوقيت: «لماذا الأسطورة يا اتحاد اليد؟!»
المزيد من المقالات