«حساس ذكي» يوفر 59 % من استهلاك الكهرباء

«حساس ذكي» يوفر 59 % من استهلاك الكهرباء

ابتكر فريق بحثي من جامعة أم القرى حساسًا ذكيًا، يخفض استهلاك الإضاءة من الطاقة الكهربائية لـ59% من نسبة الاستهلاك العادية للإضاءة، إذ يعمل الحساس على استشعار الحركة والصوت ويرتبط بالإضاءة، ما يتيح التحكم الذكي في الإضاءة.

وأوضح المشرف على المشروع البحثي، د. عمر حافظ، أن المشروع يستهدف ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، وبالتالي تقليل الاعتماد على المصادر البترولية، وتقليل الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري، باستخدام تقنية إدارة الطاقة بترشيد الاستهلاك في منطقة الأحمال والمطبقة عالميًا، والتي تستهدف مواكبة زيادة الطلب على الطاقة بترشيد الاستهلاك الكهربائي للأحمال، بدلًا من إنشاء محطات توليد جديدة وخطوط نقل جديدة، وبالتالي يقل الاعتماد على استخدام المصادر البترولية لإنتاج الطاقة الكهربائية وتقليل الانبعاثات وتزيد من التوفير في سعر الطاقة الكهربائية.


وقال حافظ: «تم تطبيق المشروع بصورة مصغرة على مبنى كلية الهندسة والعمارة الإسلامية، ليتم حساب التوفير الفعلي وكمية الترشيد في استهلاك الكهرباء في الجامعة»، مشيرًا إلى أن الإضاءة تمثل 30% من أحمال المبنى، وتم تركيب عداد لحساب استهلاك الاضاءة في بعض مرافق المبنى، وتركيب الحساس الذكي، وبالتالي في حال فراغ القاعة، أو المكتب، أو المعمل، فإن الحساس يستشعر عدم وجود أشخاص، وبالتالي يقفل الإضاءة، وبمجرد شغل المكان بالأشخاص، تُعاد الإضاءة مرة أخرى.

وأضاف أن الفريق البحثي توصل لما نسبته 59% من الحفظ والترشيد في استهلاك الإضاءة، في حال وجود الحساس، ما يثبت فعالية المشروع، وأنه في حال تم تطبيقه على نطاق أوسع على جميع مباني الجامعة، فذلك سيوفر حتى في الميزانية المدفوعة لفاتورة الكهرباء، منوهًا بأن هناك خططًا مستقبلية لحساب الجدوى الاقتصادية لسعر الحساس مع سعر تركيبه، والمدة التي من خلالها يمكن استرجاع قيمته.

وتستهدف الدراسة مستقبلًا تعميم نتائجها على جميع القطاعات الحكومية والوزارات، وبالتالي سيكون هناك ترشيد كبير في الكهرباء، ما يعود إيجابًا على قطاع الطاقة.
المزيد من المقالات