مات عنترة وما زالت آثار قصره ماثلة

قصيباء.. كنز أثري شمال القصيم

مات عنترة وما زالت آثار قصره ماثلة

الاثنين ٠٦ / ٠١ / ٢٠٢٠
تقع قصيباء في الجهة الشمالية من منطقة القصيم، وتبعد مسافة 72 كيلو مترا عن طريق حائل القديم، كما تبعد عن مدينة بريدة 120 كيلو مترا على طريق عيون الجواء مرورا بمركز القوارة.

وتنقسم قصيباء في وقتنا الحاضر إلى قسمين، الأول: قصيباء الجديدة المسمى بـ«المخطط»، وتتركز فيها نسبة 97 % من السكان، الثاني: قصيباء القديمة وهي أساس البلدة، وهي عبارة عن منخفض أرضي يمتد من الجنوب إلى الشمال بمحاذاة الجبل الغربي في المنطقة، ويوجد بها العديد من البلدات.


» الجبال والمزارع

وتحيط بقصيباء الجبال والمزارع، ومنازلها طينية وأثرية، ويتوسطها مجمع للمياه يسمى القاع، وأنشئ طريق أسفلتي دائري حول البلدة، وتضم البلدة القديمة تباينا في الجغرافيا بين السهول والجبال والرمال.

» قصر المشقوق

يقارب عمره 300 سنة، ويعود سبب التسمية لوجود مجرى للماء من تحت الأرض، قام بعمله حرفيون مبدعون قديما، وأحدث مجرى مائي «شق» في الجبل الشرقي من تحت الأرض يبلغ طوله حوالي 5 كيلو مترات ويمر بالقصر، ويوجد في المجرى من الخارج فتحة حافظة للماء يتزود بها المارة بقصيباء.

كما يحيط بالقصر سور يعلو 3 أمتار بداخله مجمع ماء لتغطية احتياج القصر، كما يضم مسجدا ومجالس ومستودعات وغرف نوم، وزار القصر العديد من الشخصيات المهمة، مثل الملك عبدالعزيز والملك سعود وعدد من الأمراء.

» الجبل الغربي

ويحتوي الجبل الغربي الذي يطل على البلدة التراثية على العديد من الآثار، منها قصر عنترة الذي يوجد على مرتفع عالٍ، وكذا أبراج مراقبة مبنية من الحجر وتشرف على الحارات القديمة والموازية للجبل، ويبلغ عددها حوالي 20 حارة يحيط بها النخيل، وتضم مباني تتجاوز أعمار بعضها 300 سنة.

» قصر عنترة

عاش عنترة بن شداد العبسي، في منطقة قوق «عبس»، وهي الجواء الواقعة شمال القصيم، وتوجد آثار سور حجري يقول أهل قصيباء إنه بقايا قصر لعنترة، ويقول عنه معجم بلاد القصيم: وقصر عنترة قصر بقيت أطلاله، وهي أصول حيطان مبنية بالحجارة وشيء من الجص في مكان منيع على رابية تقع على رأس الجبل الغربي المرتفع لقصيباء شمال القصيم، وتحيط به الشقوق الصخرية العميقة، التي لا يمكن اجتيازها حتى للسائر على قدميه إلا مع طريق ضيق، وليس لدينا عن تاريخ هذا القصر شيء مكتوب يوثق به، ويقول أهل قصيباء: إن هذا القصر كان لعنترة بن شداد العبسي، وأنه كان نازلا فيه، وأنه قد حفر أسفله خندقا بقيت بعض آثاره، وأنه كان يدخل منه فيصل إلى خارج قصيباء عبر نفق كان فيه».
المزيد من المقالات
x