مركز الأميرة جواهر و«بناء» يتعاونان لدعم الأسر والأيتام

مركز الأميرة جواهر و«بناء» يتعاونان لدعم الأسر والأيتام

الاحد ٠٥ / ٠١ / ٢٠٢٠
وقع مركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير، والجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية «بناء» مذكرة تعاون لتكامل الجهود سعياً لتحقيق الأهداف المشتركة وتجويد الخدمات المقدمة للمستفيدين.

جاء ذلك خلال لقاء عقد أمس بين مديرة المركز مريم اليحيا، وبين مدير عام الجمعية عبدالله الخالدي وذلك في مقر المركز، حيث جرى خلال اللقاء الاطلاع على ما تقدمه جمعية «بناء» للمستفيدين ومشاريعها المستقبلية التي تصب في مصلحة الأيتام وأسرهم.


ومن جانبها رحبت اليحيا بهذا التعاون مع جمعية «بناء»، وذكرت أن المذكرة تهدف الى العمل المشترك والمساهمة في دعم البرامج التدريبية للأسر المنتجة والأيتام وفق إمكانيات الطرفين، وخصوصاً مع الأيتام بناء على توجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز الرئيس العام لمركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير، التي تحرص دائماً على دعم الأمور التنموية الإنسانية والأعمال الخيرية من خلال تنفيذ البرامج والمناشط التي تدعم الدور الإنساني والاجتماعي والاقتصادي الذي يعود بالنفع على الأسر والأيتام.

كما عبر الخالدي عن سعادته بما وجد من جهود وخدمات يقدمها مركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير في مجال دعم المرأة، ورفع الشكر والامتنان لصاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت نايف على حرصها وتوجيهاتها المستمرة للتعاون مع جمعية بناء والتي أثمرت توقيع مذكرة التعاون، وأضاف: إن مذكرة التعاون تهدف إلى تعزيز العلاقة المشتركة والاستفادة من الخدمات التي يقدمها كلا الطرفين في مجالات تمكين المرأة وتدريبها وتأهيلها وتوظيفها، وخلق فرص واعدة في سوق العمل.

وأشار الخالدي إلى أن جمعية بناء لرعاية الأيتام تقدم خدماتها للأيتام والأرامل وسيتحقق التكامل الإستراتيجي بين الطرفين لتمكين المرأة بشكل عام، وأمهات الأيتام والفتيات اليتيمات بشكل خاص، وقدم الخالدي شكره لمركز الأميرة جواهر لمشاعل الخير، وسأل الله أن تحقق هذه المذكرة الأهداف المأمولة لخدمة المستفيدين والمستفيدات.
المزيد من المقالات
x