أيتام المملكة يتعرفون على الفضاء والطيران في أحضان الشرقية

مشاركة 80 يتيما من الطلاب المميزين بالمرحلة الثانوية يمثلون 20 جمعية

أيتام المملكة يتعرفون على الفضاء والطيران في أحضان الشرقية

السبت ٠٤ / ٠١ / ٢٠٢٠
أقيم مؤتمر صحفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن قبل انطلاق المخيم العلمي الثالث للأيتام الذي يرعاه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وينطلق اليوم السبت، ويستمر حتى يوم 11 يناير الجاري، وتستضيفه جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية بدعم من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ويشارك فيه ٨٠ يتيمًا من الطلاب المميّزين في المرحلة الثانوية، يمثلون ٢٠ جمعية من جمعيات رعاية الأيتام بالمملكة.

» أهداف المخيم


وفي بداية المؤتمر، رفع عضو مجلس الشورى مدير عام جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية عبدالله الخالدي، شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، على رعاية سموه للمخيم، ثم تحدث عن أهداف المخيم والبرامج النوعية التي ستقدم خلال فترة إقامته، والتي تشتمل على محاضرات وتطبيقات في المجالات العلمية الدقيقة والنادرة تماشيًا مع رؤية الوطن الطموحة ٢٠٣٠.

» مهارات العمل

وأضاف الخالدي: إن هذه النسخة تعتبر الثالثة، وقد أُقيم المخيم في العامَين الماضيين، وشارك فيه ١٢٠ ابنًا من جمعيات الأيتام بالمملكة، وحقق الأبناء خلاله الكثير من الإنجازات والعمل على مشروعات لكل مسار من مسارات المخيم المتضمنة «علوم الفضاء والطيران، الابتكار، الروبوت، تقنية النانو، الفن والإعلام، والتوستماستر، الرياضة»، إضافة إلى اكتسابهم عددًا من المهارات في التواصل والحوار واتخاذ القرار وحل المشكلات ومهارات العمل ضمن فريق، وقد كان هناك تأثير إيجابي ملموس على المشاركين في المخيم الماضي؛ لما تضمنه من مسارات علمية مبتكرة راعت الجوانب العلمية للمشاركين، وكذلك الفروقات الفردية واختيار المسار المناسب لكل مشارك.

» دعم الأيتام

وشكر الخالدي جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، الشريك الرئيسي للجمعية في تنفيذ المخيم، على الدعم الكبير واللامحدود الذي كان سببًا بعد توفيق الله في نجاح المخيم العام الماضي، وكذلك استمرار دعمها في استضافة المخيم هذا العام، وتسخير كل ما تمتلك من خبرات غنية عن التعريف لدعم الأيتام خلال فترة المخيم، والمساهمة في تحقيق الأهداف التي نتطلع إليها جميعًا، كما شكر الشركاء والداعمين والجهات الراعية للمخيم، مقدرًا لهم هذا الاهتمام الكبير بالأيتام.

» إتاحة الفرصة

كما أوضح أن هذا المخيم يأتي استمرارًا للمخيمات السابقة التي نجحت «ولله الحمد»، وقد تم هذا العام استحداث مخيم علمي مستقل للفتيات المتميزات تشارك فيه ٥٠ فتاة؛ حرصًا على إتاحة الفرصة للفتيات المتميزات للتفوق والابتكار.

» زيارة المباني

وأوضح عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور أحمد العجيري، أن الجامعة حريصة على نجاح المخيم، وتفخر باستضافته، وفتح الجامعة للأبناء للدخول، وزيارة المباني الأكاديمية، وتلقي المعلومات من أكاديميين متخصصين وأصحاب خبرة كبيرة.

المزيد من المقالات