حمـــــد الله عاشق الشباك

حمـــــد الله عاشق الشباك

خطف الأضواء منذ حضوره في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين في الموسم الماضي، فقد كان لتواجده وأهدافه الدور الأبرز في تتويج النصر بلقب دوري المحترفين.

عبدالرزاق حمدالله، الذي استقطبه النصر بغية العودة لمنصات التتويج، لم يقدم المأمول منه في البداية، وكأنما كان يهيئ الجميع لانطلاقة تاريخية نجح من خلالها في تصدر قائمة هدافي العالم لعام (2019)م.

المهاجم المغربي، الذي كان يخشى عشاق العالمي من مزاجيته خارج الملعب، أثبت للجميع أنه يمتلك نهما كبيرا جدا داخل أرضية الملعب، فلا يمل ولا يكل من زيارة شباك الخصوم، ودائما ما تجده في المكان والوقت المناسبين لتتويج مجهودات زملائه، وتحويلها إلى أهداف تجلب لفريقه النقاط الثلاث.

وتعوّد حمدالله على تحمل المسؤولية في الأوقات الصعبة، ليتوج نجما بارزا لها، والحل الذي دائما ما يبحث النصراويون عنه في وقت الأزمات.

عبدالرزاق حمدالله، الذي لم يبتعد عن مشاكساته خارج الميدان، كان مشاكسا شرسا داخله، فنجح في تصدر قائمة هدافي دوري المحترفين بتسجيله لـ (35) هدفا في الموسم الماضي، جاء ثمانية منها عن طريق ركلات الجزاء، لينجح في تحطيم الرقم القياسي، الذي حمله لسنوات المهاجم السعودي حمزة إدريس. ولم يكتف ابن الـ (29) عاما، بما قدمه في الموسم الماضي رفقة العالمي، فواصل تألقه وعشقه لزيارة الشباك، فسجل خلال منافسات الموسم الحالي (10) أهداف، جاء اثنان منها عبر ركلات الجزاء الترجيحية، ليعلن بأنه ما زال يمتلك الكثير لتقديمه رفقة النصر، الذي ينتظر عشاقه ظهور الهداف المغربي بكامل عنفوانه هذا المساء لتجيير لقب السوبر لمصلحتهم.