الأمم المتحدة تطلق أكبر حوار عالمي لمواجهة التحديات

الأمم المتحدة تطلق أكبر حوار عالمي لمواجهة التحديات

الجمعة ٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
أطلقت الأمم المتحدة أمس، أكبر منتدى حوار عالمي على الإطلاق بهدف جمع أفكار وحلول مشتركة لمواجهة التحديات العالمية والاستماع إلى الذين يشعرون أنهم مستبعدون أو متخلفون عن الركب وعرضها على المسؤولين وأصحاب القرارات لاحقًا هذا العام.

وكانت الدول الأعضاء قد وافقت على عقد اجتماع رفيع المستوى في ٢١ سبتمبر للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لإنشاء الأمم المتحدة واعتماد إعلان سياسي استشرافي سيجري التفاوض عليه من خلال عملية حكومية دولية تحت شعار: "المستقبل الذي نصبو إليه، الأمم المتحدة التي ننشدها: إعادة تأكيد التزامنا الجماعي بتعددية الأطراف." ويتيح حوار أمم 75 الفرصة لتحقيق ذلك.

وأشارت منظمة الأمم المتحدة إلى أن الآراء والأفكار التي ستسفر عنها الحوارات المتعددة ستُعرض على قادة العالم وكبار مسؤولي الأمم المتحدة في اجتماع سبتمبر المقبل، حيث تهدف الأمم المتحدة من خلال إشراك الجميع، من المدرسة إلى المجالس النيابية والبلديات الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس، والاستماع إلى آمالهم ومخاوفهم وشواغلهم، والاستفادة من أفكارهم وخبراتهم، وسيضم الحوار جميع شرائح وفئات المجتمعات، أفرادًا ومجموعات، سواء بالحضور الشخصي أو عبر الإنترنت، ومن جميع مناطق العالم.

كما تهدف المبادرة للوصول إلى الطبقات المهمشة والشباب، وأولئك الذين لا يشاركون في كثير من الأحيان، إذ تسعى المبادرة إلى توفير منصة للمجتمعات والأفراد من أجل التحدث معهم والاستماع إليهم، وإجراء استطلاع رأي عالمي، وتحليل محتوى وسائط الإعلام والإنترنت لتجميع بيانات رصينة يمكن الاسترشاد بها في رسم سياسات وقرارات المستقبل.