تمكين القطاع الخاص من أهم أهداف «الصناعة والثروة المعدنية»

تمكين القطاع الخاص من أهم أهداف «الصناعة والثروة المعدنية»

الجمعة ٣ / ٠١ / ٢٠٢٠
أكد وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريف، أن الوزارة ستواصل العمل على تنفيذ مبادرات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية «ندلب» لتحويل المملكة إلى قوة صناعية وتعدينية رائدة ومنصة عالمية للخدمات اللوجستية، ودعم القطاعات الواعدة وتمكين القطاع الخاص للقيام بدوره في التنمية الصناعية والتعدينية، وكذلك معالجة التحديات التي تواجه المستثمرين في قطاع الصناعة، بالإضافة إلى تعظيم القيمة المضافة للثروات المعدنية في مختلف أنحاء المملكة.

جاء ذلك في بداية عمل وزارة الصناعة والثروة المعدنية بشكل رسمي، اعتبارا من أول يناير الجاري بقيادته تنفيذاً للأمر الملكي الكريم الصادر في شهر أغسطس الماضي بإنشاء وزارة مستقلة، تُنقل إليها الاختصاصات والمهام والمسؤوليات المتعلقة بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية.

ورفع وزير الصناعة والثروة المعدنية في مستهل أعماله أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، على الثقة الغالية، مؤكداً العمل على النهوض بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، تماشياً مع رؤية المملكة 2030 التي اعتمدت الصناعة والتعدين خيارين إستراتيجيين لتنويع الاقتصاد الوطني.

كما وجه وزير الصناعة الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة، وفريق العمل بالوزارة وجميع الوزراء والوزارات والجهات ذات العلاقة، على ما قدموه من دعم خلال فترة تأسيس وزارة الصناعة والثروة المعدنية استعداداً لانطلاقتها.

وأكد الخريف أن وزارة الصناعة والثروة المعدنية، ستمضي قُدماً في تعزيز التعاون والتكامل بين منظومة الصناعة والثروة المعدنية، من أجل جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، فضلاً عن نقل المعرفة الصناعية والتعدينية إلى المملكة، وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لرفع تنافسية المنتجات السعودية، إضافة إلى التعاون مع كافة الجهات المعنية لتأهيل الكوادر الوطنية ورفع معدلات التوطين بقطاعي الصناعة والثروة المعدنية، مشددا على أهمية دعم عمليات التصدير؛ سعياً للانفتاح على الأسواق العالمية حتى تصبح المنتجات السعودية رقماً مهماً في منظومة الاقتصاد الدولي.