باحثو «رضا المستفيدين» مطالبون بتحري الدقة

باحثو «رضا المستفيدين» مطالبون بتحري الدقة

الاثنين ٣٠ / ١٢ / ٢٠١٩
دعا رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، الباحثين بالمشروع إلى أهمية التطوير المستمر وتحري الدقة في رصد ونقل المعلومة للمكلفين بالمشاركة في عمليات القياس القادمة، خصوصا روح التحلي بالابتسامة والتعامل الراقي والمتميز مع المستفيدين، فضلا عن الموضوعية في التعامل، وذلك بما يحقق الأهداف التي ينشدها المشروع.

جاء ذلك خلال استقبال سموه مؤخرا بمكتبه بديوان الإمارة، المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، يرافقه الباحثون من أعضاء الفريق الميداني للمشروع ممن شاركوا مؤخرا في عملية قياس رضا المستفيدين والمستفيدات من مستوى الخدمات التي تقدمها المنافذ الحدودية بالمنطقة الشرقية، متقدما سموه نيابة عن أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه، بالشكر الجزيل للباحثين على الجهود التي بذلوها طيلة الفترة المحددة لعملية القياس.


وأكد سموه أن تلمس الاحتياجات الخدمية للمستفيدين من المواطنين والمقيمين والعمل على تطويرها وفقا للرؤية الطموحة للمملكة 2030، يعد من أولويات حكومتنا الرشيدة -أعزها الله-، وهو ما تعبر عنه توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس المشروع -حفظهما الله-، في تلمس احتياجات سكان المنطقة الشرقية عبر بوابة هذا المشروع بالتركيز على رفع مستوى الرضا بين أوساط المواطنين والمقيمين عن الخدمات الحكومية المقدمة بالمنطقة من خلال قياس رضا المستفيدين وفقا لمعايير علمية دقيقة تسهم في الكشف عن جوانب القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في التطوير، فضلا عن تحفيز الأجهزة الحكومية على بذل المزيد من العطاء والجهد في تقديم خدماتها.

يذكر أنه تم مؤخرا تكريم عضوي فريق الدعم الاستشاري للمشروع محمد المزيعل، ومرتضى النمر، الباحثين من أعضاء الفريق الميداني للمشروع ممن شاركوا مؤخرا في عملية قياس رضا المستفيدين والمستفيدات من مستوى الخدمات التي تقدمها المنافذ الحدودية بالمنطقة الشرقية، وذلك بناء على توجيهات رئيس اللجنة العليا للمشروع صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي.
المزيد من المقالات