التبغ المغشوش يغزو الأسواق .. ونتائج تحليله في طي المجهول

أطباء أكدوا لـ اليوم في ندوة متخصصة مخاطره وتداعياته على الصحة

التبغ المغشوش يغزو الأسواق .. ونتائج تحليله في طي المجهول

التدخين يؤثر سلبا على أنوثة وجمال المرأة

وأكدت طبيبة الأسرة والناشطة بالتوعية والتثقيف الصحي بمبادرة الإرشاد الشامل الدكتورة ولاء الرفاس، أن شركات التبغ تخدع المرأة بأن التدخين هو مظهر من مظاهر الرشاقة والجمال والجاذبية، مشيرة إلى توظيف الدراما في هذه الخدعة من خلال ظهور بعض الفنانات يدخن في أعمالهن الدرامية للتأثير على السيدات.


وأضافت: التدخين يؤثر على رطوبة الجلد والبشرة والمظهر الجمالي العام، حيث أثبتت الدراسات أن المدخنات لأكثر من 10 سجائر في اليوم تسوء لديهن رطوبة الجلد مقارنة بغير المدخنات، كما أكدت الدراسات أن النساء المدخنات أكثر عرضة للإصابة بالصدفية بالمقارنة بغير المدخنات. كما يؤدي التدخين إلى التجاعيد واصفرار الأسنان، وفقدان نضارة الوجه والعينين.

وأشارت الدكتورة ولاء إلى تأثيرات التدخين السلبية على صحة الفم والأسنان عند المرأة وجمالها وفمها وأسنانها، إضافة إلى الرائحة الكريهة التي تنبعث من فم المدخنة، مشيرة إلى تأثيره السلبي على صوت المرأة الذي يبدو أقل رقة لدى المدخنة. وذكرت أن التدخين يؤثر على هرمون الأنوثة لدى المرأة «الإستروجين»، حيث يسبب ذلك الاضطرابات العضوية والوظيفية للأعضاء التي تعتمد على هذا الهرمون مثل اضطرابات الدورة الشهرية، وهشاشة العظام، والوصول المبكر لسن اليأس، ويتعرض الثديان لبعض الاضطرابات، والإصابة بسرطان الثدي.

رغم تأكيدات منظمة الصحة العالمية أن التدخين من أكبر الأخطار الصحية التي عرفها العالم على مر التاريخ، إذ يودي بحياة أكثر من 8 ملايين نسمة في أنحاء العالم سنويا، منهم أكثر من 7 ملايين ممن يتعاطونه مباشرة ونحو 1.2 مليون من غير المدخنين المعرضين لدخانه غير المباشر، لا يزال تأخر الهيئة العامة للغذاء والدواء في الإعلان عن نتائج فحص «الدخان الجديد»؛ مستمرا لعدم وصولها من الخارج، وتأكيد متحدثها الرسمي في وقت سابق أن السبب يعود للمختبرات التي تجري عملية الفحص، وأنه لا يملك أي معلومة أكيدة حول الموضوع، أو موعد إعلان النتائج.

وشدد أطباء وأخصائيون على أن التدخين يعتبر واحدا من الأمراض المزمنة غير المعدية التي أولتها وزارة الصحة السعودية، اهتماما كبيرا من خلال إنشاء 1031 عيادة متخصصة لمكافحة التدخين ومساعدة المدخنين على الإقلاع عن تلك العادة بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.

وأوضح مدير برنامج مكافحة التدخين بالمديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الرياض الدكتور مصطفى الشهري، أن مصطلح «التدخين» لا يقتصر على السجائر فقط، بل يشمل السجائر الإلكترونية، والشيشة، وغيرهما، مؤكدا أن للسيجارة الإلكترونية أضرارا كبيرة تسبب السرطان من خلال المواد التي يحتويها بخار الماء الصادر منها، إضافة إلى أن أغلبها يحتوي على النيكوتين الضار بالصحة ويؤدي إلى الإدمان.

وحذر من الشيشة، مؤكدا خطأ اعتقاد الأغلبية بأنها أقل ضررا من السجائر، ولكنها في الواقع لها نفس الأضرار.

» التدخين القسري

وقال الدكتور الشهري: إن احتمالية الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب تزداد عند المعرضين لدخان السجائر والذي نطلق عليه «التدخين القسري» وليس عند المدخنين فقط، إذ تشير الدراسات إلى زيادة نسبة الوفيات بسبب أمراض القلب الناجمة عن التعرض لدخان السجائر، مشيرا إلى أن الرضع المعرضين للدخان أيضا تزداد احتمالية إصابتهم ببعض الأمراض مثل التهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي، والتهابات الأذن.

» غير المباشر

وعرف المسؤول بمديرية الشؤون الصحية «التدخين غير المباشر»، بأنه استنشاق بقايا الدخان العالق في الهواء بعد إطفاء السجائر حتى وإن لم تكن رائحته قوية، موضحا أن الدراسات أظهرت أنه ملوث للهواء وضار بالصحة، كالتدخين السلبي وأن فتح النوافذ سواء في المنزل أو السيارة لا يكفي لطرد الدخان العالق بالمكان.

» خطوات الإقلاع

وقال الدكتور مصطفى الشهري: إن هناك 6 خطوات للإقلاع عن التدخين بشكل متسلسل، تتضمن اتخاذ القرار بداية من يوم محدد، وتحديد موعد آخر سيجارة، واستشارة الطبيب عن خطة الإقلاع، وأيضا ممارسة الرياضة لتخفيف الضغوط، بالإضافة إلى تجديد الحياة ببداية عادة صحية معينة، وأيضا توقع التحديات والاستمرار دون يأس.

وأشار إلى أن وزارة الصحة تقوم ضمن جهودها في مجال مكافحة التدخين، والتحذير من أضراره بتفعيل الحملات والبرامج التوعوية وتستهدف الجميع لمكافحة التبغ، ويتم باستمرار نشر رسائل ومقاطع فيديو توعوية تبين مخاطر التدخين على صحة الإنسان، وتدعو كذلك إلى الاتصال على مركز صحة 937 لحجز موعد للإقلاع عن التدخين.

» تطوير خدمات

وأضاف الشهري: إن الوزارة تعمل أيضا على تطوير الخدمات العلاجية لمساعدة المدخنين الراغبين في الإقلاع، من خلال التوسع في افتتاح العديد من عيادات الإقلاع عن التدخين في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، حيث ارتفع عدد هذه العيادات من 255 عيادة عام 2017م إلى 1031 عيادة في 2019م، مشيرا إلى أن ذلك إضافة إلى إصدار الدليل السعودي لخدمات الإقلاع عن التدخين كدليل إرشادي لمقدمي الخدمة، وكذلك القيام بالعديد من الدورات النظرية والعملية للعاملين في المجال وتوفير الأدوية المساعدة على الإقلاع عن التدخين وتقديمها للمواطنين بالمجان.

وقال: إن الوزارة تفعل أيضا أنشطة ومهام عيادات الإقلاع عن التدخين التي تهتم بتقديم الخدمات العلاجية والتوعية في أماكن تواجد المستهدفين من المدخنين وغير المدخنين، والتعريف بنظام مكافحة التدخين، وتقديم الاستشارات والتثقيف الصحي، بالإضافة إلى المساهمة في الحد من نسبة التدخين والتدخين القسري.

أكد الطبيب بعيادة مكافحة التدخين بمستشفى وادي الدواسر د. النور محمود، أن عيادة الاقلاع عن التدخين توفر مجموعة متكاملة من الخدمات تشمل الخدمات التوعوية، الخدمات العلاجية، الاستشارات الطبية، والمتابعة بعد العلاج، موضحا أن العيادة تضم مركز اتصال يتصل دوريا بالمراجعين ومتابعة تطور حالاتهم وتوجيههم لكيفية استكمال البرنامج العلاجي والحصول عليه والرد على أي استفسار.

وأضاف: كما يتم التواصل مع المستفيد من الخدمة دوريا من قبل المختصين؛ للتأكد من استفادته من الخدمة والرد على أي استفسارات قد يحتاجها.

» محطات رئيسية

وقال د. النور: إن جميع الخدمات تقدمها وزارة الصحة مجانا للمدخنين من الجنسين لمساعدتهم على الإقلاع، موضحا أن المراجع يمر بثلاث محطات أساسية في عيادة الإقلاع عن التدخين.

وأضاف: إن المرحلة الأولى موظف الاستقبال الذي يستقبل المراجع والترحيب به وتسجيل بياناته، والتعامل معها بسرية بعد تقديم لمحة موجزة عن مراحل تقديم الخدمة العلاجية في العيادة، موضحا أن المحطة الثانية هي طاقم التمريض، المسؤول عن الفحوصات اللازمة من قياسات الوزن، الطول، الضغط، النبض، الحرارة، تحديد درجة الإدمان على النيكوتين، وقياس كمية أول أوكسيد الكربون في هواء الزفير ثم يقوم الممرض بتحويل المراجع إلى الطبيب. وأشار إلى أن المحطة الثالثة هي الطبيب المعالج، المسؤول عن ملف المراجع وتكوين تصور مبدئي عن حالته قبل مقابلته «منذ متى بدأ التدخين، نوعه، كميته، محاولات الإقلاع السابقة، وأسباب العودة للتدخين، ودرجة الإدمان على النيكوتين، وكمية أول أكسيد الكربون في هواء الزفير، ومدى الاستعداد للتوقف عن التدخين». متابعا: ومن ثم يقوم بإعداد الخطة العلاجية المناسبة للمريض، وتحديد الأدوية المساعدة على الإقلاع عن التدخين وتخفيف الأعراض الانسحابية في حال الحاجة إليها.

» مساعدة المراجعين

وأكد الدكتور النور، أنه يتواجد بالعيادة عدد من الأخصائيين النفسيين من الجنسين، موضحا أن دورهم مساعدة المراجعين على الإقلاع عن التدخين، وتقديم الجلسات التي تهدف إلى تقوية الحافز لدى المراجع وتعزيز الثقة لديه لاتخاذ القرار الجريء بالتوقف عن التدخين والإقلاع عنه نهائيا.

خدمات للتوعية والعلاج والاستشارات والمتابعة مجانا

تتساوى مع السجائر في الخطر

10 توصيات

افتتاح العديد من عيادات الإقلاع عن التدخين في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

إصدار الدليل السعودي لخدمات الإقلاع عن التدخين كدليل

إرشادي لمقدمي الخدمة.

تنظيم الدورات النظرية والعملية للعاملين

في المجال.

توفير الأدوية المساعدة في الإقلاع عن التدخين وتقديمها للمواطنين بالمجان.

2-

4-

5-

تكثيف مشروع العيادة المتنقلة لتقديم خدمة الإقلاع عن التدخين بصورة أسهل وأكثر انتشارا وزيادة عدد المستفيدين.

حظر إعلانات التدخين

والترويج له ورعايته.

حماية المجتمع من التدخين المباشر وغير المباشر.

تكثيف الحملات التوعوية والتثقيفية حول مضار التدخين بكافة أشكاله.

تعزيز دور مؤسسات التعليم في التوعية بمخاطر التدخين.

6-

7-

8-

9-

10-

80 % من المدخنين في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط

وأشارت الطبيبة بعيادة مكافحة التدخين بمستشفى حريملاء الدكتورة شيرين مدين، إلى أن تقارير منظمة الصحة العالمية تؤكد أن التبغ يقتل نصف من يتعاطونه تقريبا. وأن وباء التبغ من أكبر الأخطار الصحية العمومية التي شهدها العالم على مر التاريخ، إذ يودي كل عام بحياة أكثر من 8 ملايين نسمة في أنحاء العالم، منهم أكثر من 7 ملايين ممن يتعاطونه مباشرة ونحو 1.2 مليون من غير المدخنين المعرضين لدخانه غير المباشر.

وأضافت: إن المنظمة أفادت بأن نحو 80% من المدخنين البالغ عددهم 1.1 مليار شخص على الصعيد العالمي يعيشون في البلدان ذات الدخلين المنخفض والمتوسط، حيث يبلغ عبء الاعتلالات والوفيات الناجمة عن التبغ ذروته، موضحة أن تعاطي التبغ يسهم في تعزيز حالة الفقر بتحريف إنفاق الأسر على المتطلبات المعيشية عن احتياجات أساسية مثل الطعام والمأوى، إذ من الصعب كبح هذا السلوك الإنفاقي بسبب الطابع الإدماني للتبغ.

» تكلفة هائلة

وقالت الدكتورة شيرين: إن «الصحة العالمية» شددت على أن الكلفة الاقتصادية لتعاطي التبغ هائلة، وتشمل تكاليف الرعاية الصحية الباهظة لمعالجة الأمراض التي يسببها تعاطي التبغ، فضلا عن فقدان رأس المال البشري نتيجة الوفيات، موضحة أن الحملات الصارمة المضادة للتبغ في وسائل الإعلام، والتحذيرات الصحية البيانية التي تحتوي على صور، تحمي الأطفال والفئات الأخرى المعرضة للخطر من استنشاق التبغ وتزيد عدد متعاطي التبغ الذين يقلعون عن تعاطيه.

وأضافت: إنه يمكن للتحذيرات الصحية المصورة أن تقنع المدخنين بضرورة حماية صحة غير المدخنين بتلافي التدخين داخل البيت، كما تعزز الامتثال لقوانين منع التدخين. والدراسات المجراة بعد تطبيق التحذيرات الصحية المصورة في كل من البرازيل وكندا وسنغافورة وتايلاند، تبين باستمرار أن التحذيرات المصورة تزيد كثيرا وعي الناس بأضرار تعاطي التبغ، وأنه يمكن للحملات الإعلامية أيضا أن تقلل من الطلب على التبغ، وذلك عن طريق الترويج لحماية غير المدخنين وإقناع الناس بوقف تعاطي التبغ.

» الضرائب وسيلة

واختتمت الدكتورة شيرين حديثها بأن منظمة الصحة العالمية ترى أن ضرائب التبغ هي أكثر الوسائل فعالية من حيث التكلفة للحد من تعاطيه، وخصوصا بين الشباب والفئات المنخفضة الدخل، موضحة أن زيادة الضرائب ترفع أسعار التبغ بنسبة 10%، وتقلل استهلاكه بنسبة 4% تقريبا في البلدان المرتفعة الدخل، ونحو 5% في البلدان ذات الدخلين المنخفض والمتوسط.

مادة تسبب السرطان وأخطارا أخرى

وأوضح نائب طب الأسرة بالعيادات المتنقلة لمكافحة التدخين الدكتور أكرم خليل، أن دخان التبغ يحتوي على أكثر من 7000 مادة كيميائية سامة منها 70 مادة على الأقل معروف عنها أنها تسبب السرطان، مؤكدا أن التدخين يؤدي إلى حرمان الإنسان من الحياة الصحية الخالية من الأمراض ومن بينها الانسداد الرئوي الذي ليس له علاج حتى الآن وأضاف: من أبرز أضرار التدخين، أنه يبطئ نمو الرئتين في مرحلة الطفولة وسن البلوغ، ويزيد نسبة الإصابة بمرض السل والوفاة بسببه، مؤكدا أنه يزيد من احتمالات الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، ويؤثر في فعالية أدوية ضغط الدم، ويعجل ظهور التجاعيد وشيخوخة البشرة.

» اعتقاد خاطئ

وحذر الدكتور خليل من اعتقاد البعض أن التدخين يهدئ الأعصاب، مؤكدا أن الدراسات أظهرت أنه يزيد التوتر والضغوط النفسية، كما أن القطران الموجود في السجائر يسبب تصبغات بالأصابع والأسنان، بينما يؤدي النيكوتين الموجود بالسجائر إلى إدمانه مثل الهيروين والكوكايين.

كما حذر من اعتقاد المدخنين أن السيجارة الإلكترونية تساعد على الإقلاع عن التدخين، مؤكدا خطأ هذا الاعتقاد.

» مضاعفات صحية

وشدد النائب بطب الأسرة على أن تدخين التبغ ومكوناته يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة كضيق الشرايين والأوردة، وسرطان الرئة وضيق المجاري التنفسية، موضحا أن أول أكسيد الكربون يقلل من كفاءة كرات الدم الحمراء في نقل الأكسجين، ما يؤدي إلى نقص تزويد القلب وأعضاء الجسم به فينتج عنه تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم، وانتفاخ الرئة والتهاب القصبات الهوائية، والجلطة القلبية «الذبحة الصدرية»، إضافة إلى ضمور عصب الإبصار، والسكتة الدماغية، وتساقط الأسنان، واحتشاء القلب.

وقال: إن النيكوتين يعتبر هو المادة المخدرة التي تؤدي إلى الإدمان، موضحا أنه عند استنشاق دخان السيجارة فإن مادة النيكوتين تعبر من الدورة الدموية فتصل إلى الدماغ في أقل من 10 ثوان.

» تأثر الجهاز العصبي

وأوضح الدكتور أكرم أن أهم مكونات التبغ هو النيكوتين وهو مادة منبهة تؤثر بالأساس على عمل الجهاز العصبي المركزي، إذ تدخل إلى الجسم بشكل مباشر عبر الرئتين، وتمتص بواسطة الدم الغني بالأكسجين إلى القلب، ومن ثم يتم ضخه إلى الأوعية الدموية وصولا إلى الدماغ، مؤكدا أن المدخن يشعر بالمتعة لحظة دخول النيكوتين إلى الجهاز العصبي.

واستطرد: ولكن في حال تلاشيه يستبدل الشعور بصعوبة في التركيز، وعصبية شديدة، وآلام في الرأس، وزيادة بالشهية، ودوار، واكتئاب، ومشاكل في النوم.

» التنفس والقلب

وأكد النائب بطب الأسرة أنه عند إشعال المدخن سيجارته يستنشق مواد ضارة تدخل إلى الرئتين مباشرة، مع مرور الوقت تحدث مضاعفات على رئتي المدخن، أهمها: انتفاخ الرئتين وهو اعتلال يتسم بفرط انتفاخ التجويفات الهوائية في الرئتين، والتهاب الشعب الهوائية المزمن إضافة إلى سرطان الرئة.

وأضاف: فيما يتعلق بتأثير التدخين على القلب فإن النيكوتين يتسبب في تضييق الأوعية الدموية مما يؤدي الى إعاقة تدفق الدم على المدى البعيد، وقد يؤدي إلى تلفها وهذا يتسبب بمرض الشريان المحيطي، وهو من مضاعفات تصلب الشرايين، وسببه ترسب طبقات في الشرايين الكبيرة والمتوسطة في القدمين.

وتابع: كما يساهم التدخين في رفع ضغط الدم ويزيد من فرصة الإصابة بجلطات الدم، الأمر الذي يرفع بدوره من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

» أضرار بالجلد

وأشار النائب بطب الأسرة إلى أن التدخين يؤثر على البشرة والشعر والأظافر، لتظهر آثار التدخين بشكل واضح على جلد المدخن، والسبب في ذلك يعود إلى المواد التي يحتويها دخان التبغ، والتي قد تغير في بنية البشرة مما يزيد خطر الإصابة بسرطان الجلد، مشيرا إلى أن الدراسات أكدت أن النيكوتين قد يزيد من خطر تساقط الشعر والإصابة بالصلع.

» أضرار متعددة

وشدد الدكتور أكرم، على أن التدخين يؤثر على جميع أجهزة الجسم دون استثناء، إذ إنه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والحلق والحنجرة وحتى المريء والبنكرياس إضافة إلى التسبب في فطريات الأظافر، مؤكدا أن هذا الأمر ينطبق أيضا على الأشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي، إذ يكونون عرضة للإصابة بالعديد من أنواع السرطان المختلفة.

الشيشة

مراقبة سياسات الوقاية من التدخين.
المزيد من المقالات
x