120 % زيادة في أسرة الغسيل الكلوي بمستشفى القطيف المركزي

الوحدة الجديدة تدخل الخدمة بعد التحديثات بالربع الأول من عام 2020

120 % زيادة في أسرة الغسيل الكلوي بمستشفى القطيف المركزي

الاحد ٢٩ / ١٢ / ٢٠١٩
ينفذ مستشفى القطيف المركزي حاليا مشروعا جديدا في وحدة الغسيل الكلوي يتضمن تركيب محطات جديدة مع وحدات الغسيل ضمن خطة تتضمن توفير 16 سريرا في القسم بدلا من 7 أسرة، ما يعني زيادة الأسرة بنسبة 120 % عن السابق.

أوضح ذلك مدير مستشفى القطيف المركزي د. رياض الموسى، وأضاف لـ «اليوم» أنه من المتوقع افتتاح الوحدة الجديدة مع نهاية الربع الأول لعام 2020 م، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيمكننا من تقديم خدمة أفضل للمرضى بطاقة استيعابية كاملة تصل إلى 64 جلسة غسيل كلى في اليوم الواحد، ما يعني خدمة 64 مريضا في اليوم، بأربع نوبات بعد توفير الطاقمين الطبي والتمريضي بالكامل.


وأضاف د. الموسى لـ «اليوم»: إنه تمت إعادة تأهيل وتجديد وحدة غسيل الكلى في المستشفى؛ لأنها كانت تعاني كثيرا من الصعوبات، وذلك منذ أكثر من 5 سنوات بسبب وحدة التغذية الخاصة التي تمد المياه لأجهزة غسيل الكلى، فقد كانت كثيرة العطل، مشيرا إلى أنه ومنذ عامين تعطلت الوحدة بالكامل، ولم تعد تعمل فأصبح الاعتماد على غسيل الكلى عبر أجهزة خاصة تعمل في العنايات المركزة والأماكن الحرجة، وهذه ليست الطريقة الاعتيادية لعمل غسيل الكلى لمرضى الفشل الكلوي، وبالتعاون مع المجمع الصحي الأول بالمنطقة الشرقية تم توفير وحدة حرارية جديدة بأحدث المواصفات، وتم نقلها قبل فترة إلى المستشفى ومنها انطلقنا إلى إعادة تأهيل منطقة غسيل الكلى التي كانت بحدود مساحة تقريبا 150 مترا مربعا، وفيها 7 أسرة لغسيل الكلى فقط وأصبحت في ذات الوقت معطلة وغير صالحة لخدمة مرضى الفشل الكلوي.

وأبان د. الموسى، أن سجلات مستشفى القطيف المركزي تبين أن عيادات المستشفى يتواجد فيها أكثر من 200 مريض يعانون من الفشل الكلوي درجة 4 أو درجة 5، وهم عرضة للوصول لمرحلة الغسيل الكلوي، ومنهم ما يقارب 10 شهريا يبدأ الغسيل الكلوي لهم.

وأشار إلى أن المساحة بوحدة الغسيل الكلوي تمت توسعتها، حيث تمت إضافة مساحة جديدة بنسبة 100 %، وأصبحت المساحة الإجمالية حوالي 300 متر مربع تشمل الأسرة والغرف والخدمات المرافقة وغرفا خاصة لعزل المرضى الذين يحتاجون عزلا لعمليات الغسيل إلى جانب الغرف الخاصة بالأطباء، وغرف الدعم المتواجدة في محطات غسيل الكلى الحديثة.

وأبان الموسى أن محطة التحلية والإمداد الجديدة التي تم تركيبها هي الأحدث بنوعها، فهي تقوم بالإمداد للأجهزة والتعقيم بالشكل الحراري وليس بالمواد الكيميائية كما كان بالسابق، وهذه الطريقة تعتبر من أفضل الطرق بالأجهزة.

ولفت الموسى إلى أن هناك جهدا كبيرا يقوم به قسم المشاريع والصيانة في المستشفى، وفرق المهندسين والأماكن، وقسم الكلى نفسه، والأقسام الداعمة الأخرى، وقسم وحدة التعقيم، حيث يعملون بشكل حثيث على إنجاز المشروع بشكل جديد يناسب تقديم الخدمات لمرضى غسيل الكلى بشكل أفضل ومثالي، وهذا ما تهدف له الوزارة.
المزيد من المقالات
x