قبضة الملالي الأمنية تتوسع خشية انتفاضة جديدة

اليابان ترسل سفينة حربية وطائرتي «دورية» لحماية سفنها بالمنطقة

قبضة الملالي الأمنية تتوسع خشية انتفاضة جديدة

السبت ٢٨ / ١٢ / ٢٠١٩
أكدت شركة «نت بلوكس»، الجمعة، توقف الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف النقال في إيران مرة أخرى، ليصل إلى نحو 5%، وذلك بعدما أعاد نظام الملالي فرض قبضته الأمنية على الإنترنت، خوفاً من تجدد الاحتجاجات عشية أربعينية قتلى الانتفاضة الأخيرة.

وشهدت عدة مدن إيرانية الخميس وليل الأربعاء، تجمعات لتأبين ضحايا الاحتجاجات، الذين سقطوا في مظاهرات نوفمبر الماضي، وسط أجواء أمنية مشددة وحملة اعتقالات شنتها الأجهزة الأمنية، التي تخشى أن تتحول تلك التجمعات إلى احتجاجات جديدة.


» ترقب انتفاضة

وأفادت تقارير من إيران في وقت سابق، بأن قوات الأمن والحرس الثوري مدعومة بوحدات مكافحة الشغب فرضت حالة طوارئ غير معلنة، وحولت بعض المدن إلى ثكنات عسكرية، وأجرت عمليات تفتيش ودوريات بالسيارات والدراجات، واعتقلت كل مَنْ تشتبه فيه تحسباً لاندلاع احتجاجات جديدة.

واعتقلت قوات الأمن الإيرانية العشرات، الذين تجمعوا في مقبرة مدينة كرج، جنوب غربي طهران، بناء على دعوات عبر مواقع التواصل للتضامن مع ضحايا انتفاضة نوفمبر.

» نداء سجينة

إلى ذلك، جددت أكاديمية أسترالية، محتجزة في سجن إيراني بسبب اتهامات بالتجسس، نداءها لزعماء بلادها بضمان إطلاق سراحها، في خطاب تم نشره الخميس.

وكايلي مور جيلبرت وهي محاضرة بإحدى جامعات ملبورن، محتجزة في سجن «ايفين» سيئ السمعة في طهران، منذ أكثر من عام، بعد الحكم عليها بالسجن لعشر سنوات، في محاكمة سرية من قبل السلطات الإيرانية بتهمة التجسس.

ووصفت الظروف في السجن بأنها «لا تطاق»، وكتبت أنها أضربت عن الطعام خمس مرات «لكن دون جدوى»، في ندائها إلى الحكومة الأسترالية، الذي نشره مركز حقوق الإنسان في إيران ومقره الولايات المتحدة.

» طائرات يابانية

على صعيد آخر، قال يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، أمس الجمعة: إن طوكيو سترسل سفينة حربية وطائرتي «دورية» لحماية سفنها في الشرق الأوسط في ظل استمرار اضطراب الوضع في منطقة تزودها بنحو 90% من وارداتها من النفط الخام.

وسترسل اليابان بموجب الخطة مدمرة مزودة بطائرة هليكوبتر وطائرتي دورية (بي-3سي) لجمع المعلومات بهدف ضمان مرور آمن لسفنها عبر المنطقة.

وفي حال وجود أي طارئ، سيسمح وزير الدفاع الياباني للقوات باستخدام أسلحة للدفاع عن السفن المعرضة للخطر.

وقال سوجا في مؤتمر صحفي دوري: «السلام والاستقرار في الشرق الأوسط مهمان للغاية لسلام ورخاء المجتمع الدولي بما في ذلك اليابان».

وأضاف: «من المهم أيضا التأكد من أن السفن ذات الصلة باليابان يمكنها أن تبحر بأمان في الشرق الأوسط المصدر الرئيس للطاقة في العالم».

» مرور آمن

وزادت حدة الخلاف بين إيران والولايات المتحدة منذ العام الماضي، عندما انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتفاق نووي أبرمته القوى العالمية مع نظام طهران عام 2015، وعاود فرض عقوبات على إيران، مما أصاب اقتصادها بالشلل.

وفي مايو ويونيو استهدفت عدة هجمات سفنا تجارية، منها الناقلة المملوكة لليابان كوكوكا كاريدجس، في المنطقة.

وحمّلت الولايات المتحدة النظام الإيراني مسؤولية تلك الهجمات.

» إجراءات متواصلة

ومن المنتظر أن تغطي العملية المزمعة المياه الدولية في خليج عمان وشمال بحر العرب وخليج عدن، ولكن ليس مضيق هرمز.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع: إن الحكومة اليابانية تستهدف بدء تشغيل طائرتي الدورية الشهر المقبل، في حين ستبدأ المدمرة أنشطتها بالمنطقة في فبراير شباط على الأرجح.

والقرار ساري المفعول لمدة عام واحد حتى 26 ديسمبر 2020، ومن الضروري الحصول على موافقة جديدة من الحكومة لتوسيع أنشطة القوات المسلحة في الشرق الأوسط.

وستبدأ أيضا عملية أوروبية لضمان ملاحة آمنة في الخليج الشهر المقبل، عندما تسير سفينة حربية فرنسية دوريات في المنطقة.
المزيد من المقالات
x