عاجل

انتهت الأسطوانة وبدأ الموال

انتهت الأسطوانة وبدأ الموال

الأربعاء ٢٥ / ١٢ / ٢٠١٩
باتت العديد من الجماهير الرياضية في المملكة تجر التنافس الرياضي إلى خارج أسوار الملاعب، حتى أصبحت ثقافة التغني بالإنجازات السابقة (ماركة مسجلة) لدى بعض الجماهير، كون فريقها لا يملك سجل بطولات كبيرا في الفترة الحالية.

منذ زمن ونحن نسمع البعض يردد مقولة «العالمية صعبة قوية» وذلك من باب استفزاز لاعبي وجماهير الهلال كونه لم يحقق ما حققه ناديهم بالتأهل للمونديال العالمي واللعب فيه، مع أن حقيقة هذا الإنجاز قد شاهدها (الكفيف) الذي لا يرى.


ولكن بعد أن اجتث الهلال تلك المقولة بتحقيقه للبطولة الآسيوية واللعب في كأس العالم أصبحت الجماهير المنافسة في مرحلة انتقالية للبدء في مشروع جديد يشبه مشروع «صعبة قوية» ولكن بمواصفات ونكهات أخرى حتى استقر بهم الحال على «جائزة اللعب النظيف» والتي يرون أنها إنجاز كبير لم يسبق له مثيل.

المؤسف في الأمر أن مطلقي هذه العبارات يعلمون في قرارة أنفسهم أن ناديهم لا يستطيع مجاراة الهلال داخل الملعب فيتجهون إلى إطلاق مثل هذه العبارات والبحث عن مثل هذه الإنجازات التي في الحقيقة لا تسمن ولا تغني من جوع.

أعجب حقيقة من فكر بعض المشجعين الذين يبكون على الأطلال ولا يسعون ليكون فريقهم منافسا وندا قويا، لأنهم وبمثل هذه التصرفات يصدرون الأعذار للإدارة واللاعبين حتى يكاد بعضهم لا يبالي إن فاز أو خسر لأن المدرج لديه العديد من السيمفونيات التي يستطيع عزفها في وقت الخسارة.

ابتعدوا عن كثرة «التراشق» بالكلام وادعموا أنديتكم لتحقق إنجازات حقيقة من أرض الملعب، أو بمعنى ثان ومن الأخير «كفاية كلام».

وقفة في الظلام:

دائما العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف إلى أين هو ذاهب..

تويتر Jaber_Alghamdi@
المزيد من المقالات
x