132 دورة تدريبية تعزز التعايش المجتمعي بالشرقية

استفاد منها 4037 طالبا وطالبة خلال الفصل الدراسي الأول

132 دورة تدريبية تعزز التعايش المجتمعي بالشرقية

الخميس ٢٦ / ١٢ / ٢٠١٩
نفّذ فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية خلال الفصل الدراسي الأول للعام الحالي 1441هـ، 132 دورة تدريبية في 73 مدرسة ونادي حي بالمنطقة، ضمن برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي، قدمها 50 مدربا معتمدا، واستفاد منها 4037 طالبا وطالبة على مستوى المنطقة.

» إنجاز 89 % وأوضح مدير فرع المركز بالمنطقة، أنه تم إنجاز 89 % من البرامج المخطط لتنفيذها ضمن برنامج نسيج في الفصل الدراسي الأول للعام الحالي 1441هـ، مشيرا إلى أن المؤسسات المشاركة في تنفيذ البرنامج خلال العام الحالي شملت الإدارة العامة للتعليم بالأحساء، وكليات الأصالة بالدمام، وأندية الحي بالأحساء، والكلية التقنية بالدمام، إضافة إلى الكلية التقنية بالقطيف، والمعهد الصناعي بالدمام، والكلية التقنية بالأحساء، فضلا عن المعهد الصناعي بالأحساء للبنين، والمعهد الصناعي بالأحساء للبنات.


» دعم متواصل

وأشار الأمين العام للمركز د.عبدالله الفوزان إلى أن «نسيج» وتجربة المركز في مسار تعزيز التعايش المجتمعي شهدت نجاحا وتقدّما ملموسا بفضل الله ثم بدعم صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان آل سعود، -حفظهما الله-، ومن خلال التعاون المشترك مع الجهات التعليمية بالمنطقة، ضمن خطط المركز في التوسع والانتشار ليشمل معظم مدن ومحافظات المنطقة.

» بناء الوعي

وقال: إن مشروع نسيج يهدف لتعزيز القيم المجتمعية المشتركة خصوصا عند فئة الشباب، وبناء الوعي المجتمعي حول ضرورة تعزيز روح الانسجام وتقوية حصانة المجتمع ضد كل ما يهدد وحدته وترسيخ مفاهيم التلاحم والتعايش.

» وطن مزدهر

من جهته، أوضح مدير فرع المركز بالمنطقة خالد البديوي أن البرنامج استفاد منه ما يزيد على 24191 طالبا وطالبة منذ إطلاقه عام 2017 وحتى نهاية الفصل الدراسي الحالي.

وأشار إلى أنه حقق العديد من أهدافه التي يسعى إليها في إطار إستراتيجية المركز الجديدة التي تهدف إلى تحقيق رؤية المملكة 2030 نحو بناء مجتمع متلاحم لوطن مزدهر، وتعزيز القيم المجتمعية المشتركة، خصوصا عند فئة الشباب، كما ساهم في ترسيخ مفاهيم التلاحم والتعايش في المجتمع، ولذلك فهو يحظى بدعم ومشاركة من عدد من المؤسسات الحكومية والأهلية في المنطقة.
المزيد من المقالات
x