الجبر يكرم «المجدوعي» القنصل الفخري لكوريا الجنوبية بالمملكة

أقام حفلا في مزرعته بحضور السفير «جو بيونغ ووك»

الجبر يكرم «المجدوعي» القنصل الفخري لكوريا الجنوبية بالمملكة

الثلاثاء ٢٤ / ١٢ / ٢٠١٩
أقام الشيخ عبداللطيف الجبر حفل تكريم لعبدالله المجدوعي بمناسبة اختياره القنصل الفخري لجمهورية كوريا الجنوبية في المملكة، بحضور سفير جمهورية كوريا الجنوبية جو بيونغ ووك.

وألقى الشيخ عبداللطيف الجبر كلمة رحب فيها بالضيوف وتطرق خلالها إلى بداية معرفته بأخيه الشيخ علي المجدوعي، وقال: لا أود تحديد السنين فالمعذرة لذلك، و«ربنا يخلي لنا ما عندنا ويخلي لهم»، ولكن سأقول إن معرفتنا مضت عليها 50 عاما والحقيقة أكثر من ذلك.


» راحة نفسية

وأضاف: كان أخي علي موظفا في سكة الحديد وكنت أقوم بتخليص بضاعتنا التي تصل من خارج البلاد بنفسي، وكنت أتحرك في مستودعات السكة الحديد في ميناء الدمام مشيا على الأقدام أتقبل حرارة الصيف وبرودة الشتاء، بالرغم من امتلاكي سيارة «بيك أب» مستخدمة لكن لا يسمح لنا بدخول السيارات للتنقل بين المستودعات، وعندما كنت آتي مشيا من المستودع ويعطيني أخي علي إذن الفسح أشعر براحة نفسية، للقاء صديق وراحة لدخول غرفة مكيفة.

» رجل مكافح

وكان علي أخي رجلا مكافحا مثل كثير من رجال الأعمال الذين كافحوا ومررنا بنفس المشوار من الكفاح، وكنت أتذكر، أخي علي يملك سيارة لوري، وبعد نهاية الدوام ينقل حمولة هذه السيارة ليوصلها إلى أحد المستودعات، وفي نهاية الأسبوع يوم الخميس ينقل حمولة هذه الشاحنة إلى الأحساء وكل ذلك بعد أن يعمل لمدة 8 - 10 ساعات يوميا، هكذا رجل الأعمال في الماضي، رحم الله من انتقل إلى جواره ويطيل في أعمار من تبقى منهم.

» كلمات مؤثرة

وأعرب الشيخ عبداللطيف الجبر عن سعادة أبناء المنطقة الشرقية باختيار عبدالله المجدوعي قنصلا فخريا لجمهورية كوريا الجنوبية وقال: كلنا نعلم العلاقة التي تربط المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا الجنوبية التي مضى عليها أكثر من 60 عاما، فجميعنا نتذكر الشركات الكورية التي كانت تقوم بأعمال المقاولات في كافة أنحاء المملكة، وأتذكر قبل 15 عاما زيارة رئيس وزراء كوريا الجنوبية واجتماعه مع عدد محدود من رجال الأعمال، وما ذكره بالحرف عندما قال: «إننا في كوريا الجنوبية مدينون للمملكة العربية السعودية عندما كان اقتصادنا في الدرجة 37 على مستوى العالم، وكانت المملكة تدعمنا بكثير من المقاولات وعملنا وكسبنا، والآن وصل الاقتصاد الكوري إلى المرتبة السابعة عالميا، وهذا الوقت الذي نرد فيه الدين للمملكة العربية السعودية». ولقد كانت كلمات مؤثرة من رئيس كوريا الجنوبية وليس هذا مستغربا على حكومتنا الرشيدة منذ عهد الملك المؤسس - يرحمه الله- وأبنائه من بعده ملوك المملكة - رحمهم الله- وصولا إلى هذا العهد الزاهر عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين - حفظهما الله-، وحكومتنا حريصة على العلاقات الدولية وتسخيرها لخدمة الدين والعروبة والوطن والمواطن.

» أول قنصل

وأضاف الشيخ عبداللطيف الجبر: قبل خمس سنوات احتفلنا بأول قنصل فخري من المنطقة الشرقية أخينا سمير البنعلي، وكان القنصل الوحيد وبعد عامين احتفلنا بالأخ عبدالعزيز القحطاني قنصلا فخريا لجمهورية رومانيا، وفي العام الماضي احتفلنا بتكريم الأخ سليمان السحيمي قنصلا لمملكة هولندا.

وها نحن اليوم نحتفل بك قنصلا فخريا لجمهورية كوريا الجنوبية، متمنين لك التوفيق والنجاح إن شاء الله، ونأمل أن تبذل كل ما تستطيع لخدمة الدين والمليك والوطن والمواطن، وإن شاء الله نتطلع في الأيام القادمة للمزيد من اختيار قناصل فخريين في المنطقة الشرقية أسوة بإخواننا في المنطقتين الغربية والوسطى، وفي الختام شكر الحضور، وسأل الله أن يجمع شمل الأسرة الحاكمة وأن يؤلف بين قلوبهم ويرزقهم البطانة الصالحة النافعة.
المزيد من المقالات
x