إستراتيجية وطنية للاستثمار السياحي.. وتوفير مليون فرصة عمل

اختتام اجتماعات المجلس الوزاري العربي بالأحساء

إستراتيجية وطنية للاستثمار السياحي.. وتوفير مليون فرصة عمل

الاثنين ٢٣ / ١٢ / ٢٠١٩
اختتمت الدورة الـ 25 للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للسياحة، والدورة الـ 22 للمجلس أمس، والتي عقدت في محافظة الأحساء عاصمة السياحة العربية لعام 2019، وترأس الاجتماعات أحمد الخطيب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بحضور وزراء السياحة العرب وعدد

من المنظمات العربية


والدولية.

وكشف أحمد الخطيب، عن مناقشة المجلس الأوضاع السياسية في الدول العربية التي تشهد حروبا، باعتبار أنه لا سياحة دون أمن، مؤكدا ضرورة توافر الأمن والذي يتبعه استقطاب السائحين من جميع دول العالم.

» العمل المشترك

وأكد أن اجتماع المجلس يؤكد أهمية العمل العربي المشترك في مجال السياحة، معتبرا أن المملكة وبقية الدول العربية لديها فرص سانحة للارتقاء بهذا القطاع وتحويله إلى مصدر هام لدعم الاقتصاديات، ويتوازى مع متوسط إسهام السياحة عالميا في الدخل القومي والذي يصل إلى ١٠٪ بينما هو حاليا في حدود ٣٪ فقط عربيا.

» تأثير إيجابي

وأضاف، إن نتائج اجتماعاتنا سيكون لها تأثير إيجابي مباشر يسهم في تحقيق مخرجات حقيقية ترفع العوائد الاقتصادية وتزيد من فرص العمل بالمملكة. موضحا أن هذا الأمر يتحقق بزيادة التنسيق من خلال أمور عدة، من ضمنها إتاحة الفرص التدريبية للعاملين في القطاعات السياحية، وزيادة ضخ الاستثمارات، وإيجاد منظومة للأمن السياحي، وإيجاد منظومة متناغمة مع ما تحقق عالميا.

» إستراتيجية وطنية

وأوضح أن العمل السياحي المشترك لا يهدد أي بلد عربي، بل يزيد من الخيارات أمام السياح، الأمر الذي يجعل جميع البلدان العربية تستفيد من الزيادة السنوية للسياح على مستوى العالم، لافتا إلى أن المملكة أعلنت فتح أبوابها للسياح من مختلف بلدان العالم، وهو ما يترجم جزءا من رؤية المملكة وإستراتيجيتها الوطنية لتحويل السياحة إلى قطاع استثماري ضخم يحقق عوائد تصل إلى ١٠٪ من الدخل القومي، ويساهم في تقليص البطالة إلى ٦٪ من خلال توفير نحو مليون فرصة وظيفية إضافية بحلول عام ٢٠٣٠، كما نتطلع إلى أن نصبح خامس بلد حاضن للسياح على مستوى العالم باستقطاب نحو ١٠٠ مليون زيارة.

» تنمية الموارد

ولفت إلى أن المملكة وجهت الدعوة إلى وزراء السياحة للمشاركة في منتدى السياحة الميسرة الذي سينعقد في ٢٠٢٠ في الرياض؛ بهدف الاطلاع على تجارب المملكة في مجال أنسنة المدن، ومشروع المسار الرياضي في العاصمة الرياض، ومشاريع جودة الحياة التي تساهم في تقديم سياحة ميسرة.

وقال: إن المملكة قدمت مبادرة لإقامة برنامج عربي لتنمية الموارد البشرية السياحية، إضافة إلى مشروع يهدف لتنمية الدراسات والأبحاث التي تهدف للوصول إلى مخرجات واضحة تمكن من استغلال كافة فرص التعاون والتكامل العربي.

» منصة رصد

وأضاف، إننا في المملكة أطلقنا مؤخرا «المنصة الوطنية للرصد السياحي» لتصبح مركزا شاملا للإحصاءات والبيانات المتعلقة بالقطاع السياحي، بهدف مراقبة أداء منشآت الإيواء والحركة السياحية، إيمانا منا بمساهمة التحول الرقمي في تطوير القطاع وجذب الاستثمارات، مشيرا إلى أن البحرين الشقيقة سباقة باقتراح تفعيل محور المعلومات والإحصاءات السياحية لدعم الإستراتيجية العربية للسياحة.

المملكة تسعى لاستقطاب 100 مليون سائح في 2030
المزيد من المقالات
x