بوابة النمو

بوابة النمو

أظهرت نتائج نشرة الهيئة العامة للإحصاء للربع الثالث من عام 2019 انخفاض معدل بطالة إجمالي السكان (15 سنة فأكثر) إلى 5.5%، مقارنة بـ5.6% للربع الثاني من نفس العام، ولوحظ ارتفاع معدل المشاركة الاقتصادية لإجمالي السعوديين (الذكور والإناث 15 سنة فأكثر)، حيث بلغ 45.5% مقارنة مع 45.0% في الربع السابق.

مؤشر الارتفاع الإيجابي في المشاركة الاقتصادية، وانخفاض مؤشر البطالة، دلائل على الأداء المستدام في العملية الاقتصادية، والسعي من أجل النهوض في سوق العمل، لاسيما أن التوظيف سمة الأسواق المتعافية التي تهدف إلى بلورة صورة مستقبلية لتنمية الموارد البشرية. ومن هذه النظرة التفاؤلية نعود إلى ما سعت إليه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) ووزارة الخدمة المدنية، وجهات أخرى، من إطلاق مبادرات وبرامج هادفة شهدت حراكا واسعا وحققت مؤشرات ودلائل تدعم الفرص المتاحة للشباب، تزامنا مع فتح أكبر عدد ممكن من قنوات استثمار ومشاركة هذه القوة البشرية في تنمية مقدرات الاقتصاد والمجتمع.


العمل سويا على تطوير دور الفئات الشابة التي تشكل العصب الحيوي، من شأنه أن يؤدي إلى نتائج إيجابية على شكل حلقات تنموية هادفة ومترابطة، حيث تشكل كل حلقة تأثيرا على الحلقة الأخرى، بيد أن أي انسداد يعيق عمل العملية التنموية، سيظهر في مؤشر النتائج والدلائل، وفي فترات مضت كنت أردد دوما أن لغة الأرقام والإحصاء هي لغة العصر التنموي الحديث، وهي الوسيلة التي تكشف عن الواقع الفعلي، وقادرة على الوصول إلى ما تم تحقيقه من عدمه، لينكشف الواقع فعلا ونرى المجالات التنموية العديدة، التي من الممكن تنفيذها في الوقت الراهن ومستقبلا أيضا.

بوابة نمو الاقتصاد، تبدأ من تنامي الفرص أمام الشباب، وتحقيق تطلعات التنمية المجتمعية، وهنا يمكن الإشارة إلى ما كشفت عنه النشرة ربع السنوية، الصادرة عن الهيئة العامة للإحصاء أخيرا، عن دخول 14.618 سعودية سوق العمل خلال 3 شهور، في مؤشر جديد على نجاح سياسات الحكومة في استيعاب الاقتصاد السعودي للأيدي العاملة النسائية، التي ترتفع بينها معدلات البطالة بشكل ملحوظ مقارنة بالذكور.
المزيد من المقالات
x