ناشرون يؤكدون: «جدة للكتاب» من أفضل المعارض في العالم العربي

أبدوا إعجابهم بفهم القارئ السعودي للكلمة المكتوبة

ناشرون يؤكدون: «جدة للكتاب» من أفضل المعارض في العالم العربي

الاحد ٢٢ / ١٢ / ٢٠١٩
المشاركة في معرض جدة الدولي للكتاب تعد خطوة نوعية إلى الأمام بما يتيحه ذلك من فرص الالتقاء بأكثر من ألف دار نشر، وحسب آراء وتصريحات بعض الناشرين، فإن كل دار حرصت على تقديم أفضل ما في جعبتها، مستفيدة من هذه الفرصة لتعزيز تواصلها وتفاعلها مع الآخرين، ما يثري حصيلتها وخبراتها في المجال.

ومع انتهاء فعاليات المعرض يوم السبت، وإسدال الستار على النسخة الخامسة منه، قامت «اليوم»، بجولة في يوم الختام، تعرفت خلالها على انطباعات أصحاب دور النشر، الذين شاركوا فيه، كما رشحت كل دار كتبها الأكثر مبيعا خلال أيامه.


» حراك ثقافي

تحدث نواف عويص من دار إشراقات للتوزيع والنشر بالكويت، فقال: سعدنا بالمشاركة في هذا المعرض الدولي وما وفد إليه من قراء وكتَّاب ومثقفين، وما زاد في التميز أن شاهدنا الأسر تتجول بداخل المعرض؛ للتشاور فيما بينها لشراء الكتب المفيدة، مؤكدا أن مثل هذه المعارض تتميز بالحراك الثقافي، الذي ينعكس على الفرد والمجتمع.

وأشار إلى أن من أكثر الكتب مبيعا كتاب «تنفس» للكاتبة أماني جازية، وكتاب «الساعات البيولوجية» لريم النعمي.

» القارئ السعودي

وقال رضا عوض من مؤسسة الرؤية للدراسات والنشر: سعدت بالمشاركة في المعرض، والحقيقة أنا مندهش ومعجب بفهم القارئ السعودي للكلمة المكتوبة، ولا شك أن معرض الكتاب بجدة يعتبر نقلة كبيرة في امتزاج الأفكار والاطلاع على ثقافات الشعوب الأخرى.

وأضاف: إن أعلى الكتب مبيعا في الدار كتاب «تأملات ماركوس أوريليوس» ويحتوي على بعض من تأملات الإمبراطور الفيلسوف ماركوس أوريليوس، حيث دَوَّن تأملاته، وعرض آراءه عن الحياة والأخلاق وتهذيب النفس وفضائل الحكمة والعدالة، وأيضا فكره وأسلوبه في الحكم والإدارة، كذلك كتاب «المغالطات المنطقية فصول في المنطق غير الصوري» للمؤلف عادل مصطفى، وكتاب «الاستشراق المفاهيم الغربية للشرق» للمؤلف إدوارد سعيد.

» أفضل معرض

وتحدث سليمان مسعود عن تنظيم المعرض قائلا: هذه المشاركة الخامسة في معرض جدة للكتاب لتمثيل دار آفاق للنشر والتوزيع، وأعتبر أنه من أجمل وأفضل المعارض في العالم العربي من حيث التنظيم وثقافة القارئ وحضور الزوار والزائرات وتقديم الندوات، خاصة تلك التي تحدثت عن الترجمة وأهميتها وحوار الحضارات لتعريف الآخرين بمدى التقدم الاجتماعي والذهني والفكري والإبداعي عند العرب، خاصة في المملكة العربية السعودية. وعن أفضل الكتب مبيعا، أضاف: كتاب «ثماني دقائق وعشرون ثانية» للمؤلف هشام أنس، وكتاب «أسرار الحياة الطيبة» للمؤلف مهدي الموسوي.

» دقة التنظيم

وقال عمار حسين من دار المؤسسة العربية: هذا المعرض لا يقارن بغيره من المعارض؛ لتفوقه في التنظيم وكثرة المبيعات، وما صاحبه من محاضرات وندوات تسعى لتثقيف الزائر، وهي أمور قل أن تجدها في معارض أخرى، وهذا دليل قاطع على حرص المسؤولين في وزارة الثقافة والإعلام، أما أفضل الكتب مبيعا فهو كتاب «حياة في الإدارة» للدكتور غازي القصيبي.

» قيمة ومنفعة

وأكد حسن الزعابي، صاحب دار مداد للنشر والتوزيع، أن المشاركة بالمعرض إضافة مهمة، وقال: شاركنا في المعرض بـ 43 إصدارا جديدا، واستفدنا من هذه المشاركة بالتعرف إلى دور النشر العربية والعالمية، واحتككنا بها، وتبادلنا الخبرات، وتعرفنا على التوجهات المختلفة، ما وسع آفاقنا في هذا المجال، الذي نطمح فيه لترك بصمة مميزة، مشيرا إلى أن زيادة عدد دور النشر الإماراتية أمر جيد.

» أقلام ناشئة

وقال مندوب دار «بوك تشينو‏» للنشر بالمعرض نايف الزريق: أردنا من خلال مشاركتنا التفاعل مع دور النشر الأخرى؛ للتعرف إلى خبراتها، وتعريفها بنا وبخطنا المستقل، إضافة إلى رغبتنا في الوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور تتوافر لدور النشر الجديدة.

وذكر أن دار «بوك تشينو‏» تركز على الأقلام الشابة، وأن إصداراتها تتنوع بين الرياضة والشعر والروايات والأدب والثقافة، إضافة إلى الجانب التحفيزي، وقال: 80% من إصداراتنا لأقلام ناشئة، فدورنا الحقيقي يتمثل في تبني المواهب والإبداعات الجديدة ودعمها.
المزيد من المقالات
x