«مدن» و«كاكست» تتفقان على مشاريع مشتركة في 3 مدن صناعية

«مدن» و«كاكست» تتفقان على مشاريع مشتركة في 3 مدن صناعية

الاحد ٢٢ / ١٢ / ٢٠١٩
وقّعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، بحضور وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريّف، و نائب الوزير المهندس أسامة بن عبدالعزيز الزامل، اتفاقية تعاون مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية " كاكست"، لتنفيذ مشاريع مشتركة في مجال تقنيات معالجة المياه والتكييف والطاقة الشمسية.


وتهدف الاتفاقية إلى التعاون في تنفيذ المشروعات البحثية والميدانية المتعلقة بتقنيات إنتاج الطاقة، التكييف ومعالجة المياه بالطاقة المتجددة، بالإضافة إلى التبادل المعرفي بين "مدن" وباحثي المدينة في تنفيذ الدراسات والمشروعات المشتركة، والعمل على نشر النتائج البحثية لتتم الاستفادة منها من قبل أكبر فئة ممكنة.


ويشمل التعاون المزمع تنفيذه في ثلاث مدن صناعية، تصميم وبناء محطة مياه بسعة 500 متر مكعب يومياً لتحلية المياه الجوفية بالمدينة الصناعية بتبوك بهدف زيادة المياه المحلاة وتقليل استخدام المواد الكيميائية ذات التأثير السلبي على البيئة، كما يهدف تعاون "مدن" و" كاكست" إلى بناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في مدينة سدير للصناعة والأعمال لتقليل استهلاك الطاقة بسعة 1000 متر مكعب يومياً، وتتضمن الاتفاقية تطبيق نظام يسهم في رفع كفاءة الطاقة باستخدام الطاقة الشمسية في المباني بواحة مدن بجدة.

من جانبه، أوضح مدير عام "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم، أن "مدن" تمضي قُدماً في استراتيجيتها لتمكين الصناعة والإسهام في زيادة المحتوى المحلي، من خلال العمل المستمر لتطوير وخلق بيئة متكاملة الخدمات لجذب الاستثمارات المحلية والعالمية إلى مدنها الصناعية، مشيراً إلى أن الاتفاقية تُعد تفعيلاً لشراكات "مدن" مع الجهات الحكومية، والقطاعين العام والخاص من أجل الإسهام في تحقيق التنمية المستدامة طبقاً لرؤية المملكة 2030.


وأوضح أن الاتفاقية، تقضي بتعاون الطرفين في المجال البحثي والتقني، وتحقيق متطلبات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب" بما يتسق مع مبادرات "مدن" في البرنامج ومنها استكمال الخدمات الأساسية، وتعزيز الإنتاجية الصناعية والخدمات اللوجستية، وتأسيس تجمعات صناعية متخصصة بالمدن الصناعية، بالإضافة إلى تحسين كفاءة توليد واستهلاك الطاقة، ورفع مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الوطني.

بدوره، أوضح رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الدكتور أنس بن فارس الفارس، أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار تعاون المدينة و"مدن" وحرصهما على تنفيذ متطلبات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب" في تحسين كفاءة توليد واستهلاك الطاقة، والاستفادة من القدرات الموجودة لدى المدينة و"مدن" من خلال تكامل البنية التحتية والتجهيزات البحثية والتركيز على أهداف استراتيجية تهم الطرفين والمصلحة الوطنية.

الجدير بالذكر أن "مدن" سعت خلال الفترة الأخيرة إلى تفعيل شراكاتها مع المؤسسات الأكاديمية والعلمية في المملكة من أجل تعزيز المجالات البحثية في قطاع الصناعة، حيث وقّعت مذكرة تعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز تستهدف خلق شراكة استراتيجية في المجالات العلمية والتطبيقية، لتلبية احتياجات "مدن" والشركات والمصانع من الكوادر المؤهلة، ودعم توجه المملكة نحو الثورة الصناعية الرابعة.

وقّعت "مدن" مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية " كاوست"، لدعم وتنفيذ مشاريع بحثية رائدة، والإسهام في إيجاد اقتصاد قائم على المعرفة من خلال البحث العلمي، وتحقيق الاكتشافات التي تعالج أهم التحديات الاقتصادية وفي القلب منها التحديات التي تواجه القطاع الصناعي.

وتهتم "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تٌشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، وقد تجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198,8 مليون م²حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.
المزيد من المقالات
x